نصائح مهمة في الكتابة الصحفية

إن الصحافة باختصار هي مرآة العصر، تعكس ما يدور من أحداث وقصص وروايات حقيقية في المجتمع، يرويها الكاتب الصحفي بطريقة مهنية معينة وفقا لمعايير وقواعد محددة، فالصحافة هي فن الرواية  للأحداث والأخبار المجتمعية، ويعتقد البعض أن أي خص بإمكانه العمل في مهنة الصحافة دون دراسة وتعلم جيد لطرق الكتابة والعمل بها، وفي الحقيقة هذا الاعتقاد خاليًا تمامًا من الصحة، فالكتابة الصحفية ليست مجرد موهبة وشغف، بل إنها بمثابة حرفة لابد من تعلم واتقان طرق العمل بها لإخراج عملا صحفيا متميزا وليس عملا عشوائيا فوضويًا.

وفي هذا الصدد تقدم شركتنا “بلانز” بعض النصائح التي يمكن لأي صحفي أو حتى هاوٍ  اتباعها من أجل كتابة نص صحفي جيد من خلال الفنون التحريرية المتنوعة سواء المقال الصحفي أو الخبر أو العمود الصحفي أو الحديث أو  التحقيق أو التقرير الصحفي أيضًا، وأهم هذه النصائح هي الفهم الجيد لطبيعة العمل أو الموضوع الذي يقوم الصحفي بكتابته، خاصة وأن دائمًا الفئة التي يُكتب لها هي الفئة المثقفة في الغالب في أي مجتمع والتي تهتم بالقراءة والاطلاع ومن ثم يكون لديها حسًا نقديًا على إثر القراءة المستمرة والاطلاع على أكثر من مصدر من مصادر المعلومات والأخبار التي تمدهم بالبيانات والمعلومات، التي يسعون إلى معرفتها والأحداث التي يرغبون في مجاراتها عن مجتمعهم وعن المجتمعات الأخرى كذلك، فلا بد وأن يدرك الكاتب خصائص الرأي العام الذي يكتب له، ومن ثم يغطي كافة جوانب الموضوع من أجل الإجابة عن جميع التساؤلات التي قد تتبادر إلى ذهن القارئ.

نصيحة أخرى يمكن للكاتب اتباعها لإخراج عمله الصحفي على أكمل وجه هي، فن اختيار العناوين الملائمة للموضوعات بما يتناسب وجميع أنواع القراء السريع والمتأن، حيث أنه لابد وأن يكون عنوان الموضوع شيقًا وجذابًا ويحفز القارئ على قراءة المضمون والاستمتاع به من خلال الأسلوب الإبداعي المرغوب فيه عند الكتابة الصحفية، فالصحافة فن يعكس قدرات المحرر ومهاراته الإبداعية من خلال الطريقة التي يصيغ بها الموضوعات ويقدمها للقراء بشكل جذاب.

أيضًا من الأمور التي ينبغي على الكاتب وضعها في الاعتبار، هي الثقة من المعلومات وتقصي الحقائق حتى يكون بإمكان الكاتب الصحفي التمتع بقدر كبير من المصداقية من خلال المعرفة الصحيحة في الموضوعات التالية التي سوف يقوم بكتابتها، وبما يعود في النهاية على الصحيفة بالنفع وكسب ثقة القراء والمتابعين لها، وعند تحقيق الكاتب تلك الثقة يكون بإمكانه التأثير على جمهور القراء بكل بساطة ويسر وحثهم على التفاعل والاهتمام بقضاياهم المجتمعية وقد يمتد الأمر إلى تغيير اتجاهاتهم وسلوكياتهم تجاه شيئًا محددًا.

ومن الأمور التي يحرص على اتباعها الكاتب الصحفي عند كتابته لموضوع ما من خلال الأنواع والأشكال والقوالب الصحفية المختلفة  – السالف ذكرها – التي يستخدمها في عمله والتي تختلف من مدرسة صحفية لأخرى في تحديدها لوظائف الصحافة بشكل عام، وأبرز هذه الأمور هي الإجابة عن أهم الأسئلة الأساسية في الصحافة كـ” من، ومتى، وأين، ولماذا، وماذا، وكيف” التي تغطي الإجابة عليها كافة أركان الموضوع دون إهمال لأي زاوية أو جانب، فهي تعكس الواقع بشكل واضح وصريح من خلال تقديم وصف وتحليل وتفسير للظواهر المجتمعية في مختلف مجالات الحياة بطريقة متفحصة ومتعمقة للموضوع.

كما أن الاهتمام بالنص الصحفي والترابط بين فقراته من الأمور الضرورية التي يجب أن يضعها الكاتب الصحفي في اعتباره كنصيحة هامة وأساسية عند الكتابة بأي شكل صحفي، وأيضًا اختيار الخاتمة التي يتم إنهاء الكتابة الصحفية بها بشكل يتناسب ويترابط مع روح النص وبطن الموضوع المكتوب بشكل منطقي وبطريقة تحمل ملخصا للموضوع واستنتاجًا عامًا لما احتواه القالب الصحفي.

و لا تنسى أن تقرأ ايضاً عن معايير الكتابة التقنية (technical writing)