مجالات وأنواع كتابة محتوى حصري وجديد

دائمًا تمثل الكلمات القوالب التي يبنى منها أي محتوى، فهي التي تحدد مصيره وأي اتجاه يتخذ، فليست المشكلة في كتابة محتوى في حد ذاته، ولكن الأهم من ذلك هو جعله مفيدًا وقيمًا وقد أصبح مجال كتابة محتوى لموقع إلكتروني أو لصفحة تواصل اجتماعي مطلوب الآن، ولذلك كان لابد من وضع الأسس والقواعد الخاصة به؛ للحصول علي محتوى قوي وشيق حتي النهاية.

وهناك مجالات عديدة في إطار كتابة محتوى جيد وحصري، ومنها:

كتابة محتوى للويب

وتعد مأ اشهر المهن الكتابية في العصر الحديث، ومادة كتابة محتوى الويب الأساسية هي الجمهور، ولذلك يجب الاهتمام بعدد من المعايير والتقنيات لتحسين وصوله للجماهير المستهدفة، ومن ثم الحصول على الأموال من عرض الكثير من الإعلانات على موقعه وزيادة عدد الزائرين المشاهدين للمحتوى والإعلانات كذلك.

كتابة محتوى تسويقي

وهي تستهدف الكتابة عن سلعة معينة بهدف تسويقي وإعلاني للمنتج المراد، ويمكن أن تتنوع المادة من مجرد تسويق ربحي، لمشروع، لأغراض توعوية طوعية، أو أيًا ما كان، الأمر الهام بالكتابة التسويقية هو إقناع الشريحة المستهدفة بجدوى ما تقدم وأهميته، وبذلك تقوم بوظيفتها كوسيلة تسويقية.

كتابة محتوى تقني

يتخصص كاتبها في مجال تقني محدد أو مجال يملك علم قائم ومكتوب مثل الكتابة في علوم الحاسب أو التكنولوجيا  الخاصة بفرع ما من فروع العلوم، أو الهندسة، أو الروبوتكس، أو المجال الطبي، وغيره، ولا يشترط التخصص في المجال الذي يكتب به، ولكن يشترط معرفة الكثير عن هذا المجال.

ويتطلب نشر محتوى مفيد وشيق جهد كبير، للوصول للصورة النهائية التي نريدها، لتحقيق الهدف المراد من هذا المحتوي، ولذلك هناك أساسيات وركائز لاتباعها؛ للوصول لأفكار رائعة وضعت في صورة محتوى، عبارة عن كلمات لجذب قارئ المحتوى حتي النهاية، ومنها:

كتابة محتوى حصري

وهنا يجب الابتعاد عن نقل أو نسخ أي محتوى قديم، بل ثق في قدراتك علي خلق أفكار جديدة لبناء محتوى شيق وإبداعي، عن طريق قراءة العديد من الموضوعات أو الكتب ثم قم بتكوين وجهة نظرك الخاصة والتي على أساسها ستتمكن من الكتابة بكل سهولة.

ركز علي كتابة عناوين قوية، تلك التي تثير فضول القارئ، لتجعله يقرأ حتي النهاية، عناوين شيقة وجذابة ممتزجة بكثير من أفكارك الشيقة؛ لتكون وسيلة تسويقية رائعة لموضوعك.

ضع خطة للكتابة، فكل ما عليك فعله هو وضع بنية لما ستكتب، ووضع أفكارك في شكل تسلسلي، لتصل في النهاية إلى صورة كلية لما تريده من المقال، (العنوان – المقدمة – الفكرة الأولى والثانية والثالثة وهكذا إلى النهاية).

تحويل الأفكار الخام إلى محتوى ثري، وفم بملئ المقاطع الخاصة بالأفكار التي قمت بصياغتها، واحرص علي الانتقال من فكرة إلى فكرة بسلاسة، وابحث عن النقاط المشتركة بين الأفكار، وقم بربطها معًا لتصبع قالب واحد بالنهاية.

البحث باستمرار، لأن قراءة الأعمال والمقالات السابقة دائمًا تزيد من إثراء معلوماتنا لنستطيع في النهاية خلق أفكار جديدة تساعدنا في كتابة محتوي مفيد.

استمع إلى متابعيك واستفد من خبرات الآخرين فالاستماع إلى الآخرين يساعدنا علي معرفة المحتوى الذي يريدونه، كما أن الاعتماد علي إبداعك فقط غير كاف، فالاستفادة من الآخرين يساعدك على خلق أفكار جديدة.

كتابة محتوى مفيد وهادف ليس بالأمر الصعب، ولكن فقط يحتاج الي إضفاء بصمة خاصة بأفكارك التي تختلف عن الآخرين وتشكيلها، لتصل إلى محتوى ينال إعجاب عدد كبير، ليصل بهم في النهاية إلى الهدف المنشود، فهو مجرد إطلاق العنان للقدرات الخاصة وصياغتها بشكل هادف وشيق.