بلانز لــ كتابة سياسة الخصوصية  لأي موقع على الإنترنت

يوجد العديد والعديد من رواد الأعمال الذين يقومون بـــ كتابة سياسة الخصوصية عبر الإنترنت عندما يقومون بإنشاء مواقع تخصهم على الإنترنت، ولكن على الرغم من ذلك يوجد هناك بعض الصفحات الأساسية الخاصة بالموقع والتي يتم إهمالها من قبل العديد والعديد من الزوار، والأفراد، ومديري المواقع، أو حتى المستخدمين العاديين، بدون وضع اعتبار لبعض المواقع التي تخصص تلك الصفحات، حتى يتم ملأ الفراغات أو لمجرد أنه مجبر على القيام بذلك الفعل، ولكن تظهر أهمية سياسة الخصوصية للمواقع في السطور القادمة.

تعرفوا على اهمية كتابة سياسة الخصوصية :

سياسة الخصوصية من أهم العوامل والمعايير التي لابد من الحرص على القيام بها عند إنشاء أي موقع إلكتروني مهما كان النشاط التجاري وذلك لأنها تمكن من الأتي:

  1. تمكن سياسة الخصوصية استخدام المواقع والاستفادة منها في جميع الخدمات التي تقدمها، لأنه من خلال هذه العملية يتم الحصول على كافة المعلومات الخاصة بحساب الزائر، والمتصفح في الموقع باستخدام كلمة مرور معينة أو حتى عن طريق التسجيل في الروابط المخصصة لهذه الأمور، لذلك لابد من قيام المستخدم بإعطاء المعلومات الكافية بخصوص الاسم والعنوان والبريد الإلكتروني، فبمجرد التسجيل في هذا الموقع يتحتم عليك عدم مشاركة المعلومات الدخول الخاصة بك لأي طرف ثالث.
  2. وأيضًا من خلال سياسة الخصوصية يوافق المستخدم على أنه مسؤول مسؤولية كاملة على أنك قمت باستخدام الموقع وكل المحتويات بداخله عن طريق اسم المستخدم الخاص بك، بجانب أن المستخدم يقر بأنه لن يقوم باستخدام الموقع بأي طريقة غير مفيدة تسيء للموقع، والمحتويات والروابط الخاصة والمرتبطة به أو حتى بالمستخدمين الآخرين بجانب حماية المعلومات والمواد المنشورة سواء أن كانت نصوص أو مقاطع فيديو أو صور، أو محتوى يتضمنه الموقع، وهذا إلى جانب بمجرد موافقة المستخدم على كل هذه الشروط تفرض عليه، بأنه يتعهد بعدم جمع أو تنزيل وإعادة استخدام المواد المنشورة، أو نقلها وإعادة صياغتها وإنتاجها، أو حتى استخدامها بشكل غير لائق يخرق حقوق الملكية.
  3. كما أن سياسة الخصوصية تعمل على منع منعًا باتصال احتواء أي نوع من أنواع التعليقات المقدمة على أن تشتمل على ملفات ضارة وما يتعلق من روابط على شبكة الإنترنت سواء أن كانت هذه المعلومات متعلقة بأنشطة سياسية أو حزبية، أو حتى أن احتوت هذه على ألفاظ أو صور غير لائقة أو مخلة بالآداب العامة، وهذا كله يندرج تحت انتهاك للحقوق الفكرية، والملكية، والتجارة الخاصة، والتي تشتمل التحريض على الأنشطة الغير مشروعة، والمخالفة للآداب العامة، والأنظمة المعمول بها.
  4. لذلك لابد من الحرص على أن يمتلك صاحب الموقع كافة الحقوق اللازمة من صلاحيات تراخيص وموافقات خاصة بخصوص نشر أي صور أو محتويات عبر الحساب الخاص به على الموقع ، بالإضافة إلى أنه يقر ويعترف بأنه يتحمل المسؤولية شخصيًا على كل ما ينشر أو يكتب وما يترتب على هذه المسؤولية من متطلبات مالية وقانونية لأي سبب إن كان.
  5. بالإضافة إلى أنها تساعد في الاحتفاظ بحق مراجعة المشاركة الخاصة بالمواد المضافة، من قبل المستخدمين والتصرف بها كما يحق ويروق لهم، سواء أن كان ذلك التصرف ينص على تعديل، أو حتى إلغاء وإزالة ما تم نشره لأي سبب من الأسباب.
  6. وأخيرًا وليس آخرًا تعتمد سياسة الخصوصية على منح المستخدمين للموقع حق الاطلاع والمشاركة، من خلال التعليق والتفاعل على كل ما يتم نشره وإضافته، بجانب أنها تعمل على الاحتفاظ بحق إلغاء أو تأخير وتعديل الموعد الخاص بنشر وإضافة المحتوى سواء أن كان بشكل كلي أو جزئي.

الخلاصة:

تمثل سياسة الخصوصية لأي موقع أهمية قصوى ، فإذا كنت تبحث عن الحل الذي يساعدك على الاحتفاظ بكافة المعلومات التي تخص شركتك أو موقعك الإلكتروني بدون حدوث أي تصرف مسيء أو مخل بالآداب العامة،أو حتى انتهاك للحقوق الفكرية ، فإن شركة بلانز لكتابة سياسة الخصوصية تقدم لكم الحلول التي تساعدكم على حماية المواقع من الهبوط والتعرض، لأي مسائلة قانونية أو حتى أي تصرفات مسيئه من قبل المستخدمين.

 

 



اترك تعليقاً

× مرحبًا، راسلنا واتساب الآن