أنواع كتابة المحتوى..كيف تصبح كاتب محتوى بجدة؟

هل تمتلك موهبة جيدة في الكتابة؟ هل أسلوبك مقنع ومثير للاستماع؟ هل تريد أن تصبح كاتب محتوى بجدة؟ التقدم التقني في العقود القليلة الماضية أسس للعديد من المجالات الحديثة، والتي استوعبت الكثير من الأيدي العاملة، انتشار الشبكة العنكبوتية بشكل خاص خلقت عشرات المهن الحديثة، مهنة كاتب المحتوى هي مهنة قديمة بالطبع بداية من اختراع الطباعة وانتشار الجرائد المطبوعة، وحتى  مع الطفرة التسويقية في بدايات القرن العشرين واستخدام المطبوعات في التسويق زاد الاهتمام بوجود مهنة خاصة بكتابة المحتوى سواء المحتوى التقني أو التسويقي أو المحتوى، الذي يستهدف تقديم محتوى تعليمي.. إلخ.

لذا فعند البحث عن أفضل كاتب محتوى بجدة، يجب أن تحدد مسبقًا المجال الذي ترغب بالعمل فيه، ومن ثم تأهيل نفسك طبقا له.

أنواع كتابة المحتوى

للبحث عن فرصة عمل كاتب محتوى بجدة وبوجود موهبة جيدة في الكتابة طبيعية أو مكتسبة، يجب عليك أولًا التدقيق في اختيار المجال الأكثر مناسبة لك، قد يظن البعض أن لا فرق كبير بين مجالات الكتابة المختلفة سواء الكتابة التقنية أو التسويقية أو كتابة محتوى معلوماتي للويب، لكن الأمر يتنوع كثيرًا ويختلف نوع المحتوى المقدم من مجال لأخر رغم تقارب المجالات بشكل ما، لكن على مستوى التخصيص الأمر يختلف، يجب القراءة باستفاضة عن مجالات الكتابة:

كتابة محتوى للويب: تعد أشهر المهن الكتابية في العصر الحديث هو كتابة محتوى للويب، فمهنة كاتب المحتوى تقتضي بشكل عام  أنشاء محتوى مكتوب في مواضيع مختلفة ويستخدم كاتب المحتوى بشكل أساسي الكلمات المفتاحية، مادة كاتب محتوى الويب الأساسية هي الجمهور، لذا عليه الاهتمام بعدد من المعايير والتقنيات لتحسين وصوله للجماهير المستهدفة ومن ثم الحصول على الأموال من عرض الكثير من الإعلانات على موقعه وزيادة عدد الزائرين المشاهدين للمحتوى والإعلانات كذلك، ويمكن تلخيص هذه العوامل في عاملين مهمين:

  • المحتوى الجيد: هناك جملة شهيرة تقول: إن المحتوى هو الملك، فأهم عناصر الربح من المواقع الإلكترونية بشكل عام هو المحتوى، فالمحتوى الجيد ببديهية لن يحتاج للكثير ليصل للجمهور، وبهذا يتم الأمر، لذا فإن التركيز على المقالة المكتوبة وضبطها نحويًا وإملائيًا وكذلك التنسيق الداخلي لأجزاء المقال لتسهيل قراءته أمر لا يجب التخلي عنه.
  • السيو: السيو هو موضوع كبير للبحث “SEO”  Search Engine Optimization” وهي مجموعة من التقنيات والخطوات التي تعنى بتحسين النتائج في محركات البحث، يجب على كاتب المحتوى في كل الحالات معرفة القليل عن السيو لدخوله في صميم عمله، فخلال كتابة المقال يستعين الكاتب بالكلمات المفتاحية التي يتم تكرارها بشكل معين في المقالة لزيادة فرصها في الظهور وهكذا.

كتابة محتوى تسويقي: الكتابة التسويقية “Copywriting” من أهم مجالات الكتابة في عصرنا الحديث، خصوصًا بعد الاهتمام الكبير والأموال الكثيرة التي تضعها الشركات في التسويق؛ بنوعيه سواء إلكتروني أو غير إلكتروني. وسوق المملكة العربية السعودية تنافسي للغاية فيما يخص أمور التسويق، لذا إذا كنت تستهدف  أن تعمل كاتب محتوى بجدة في المجال التسويقي، عليك زيادة معرفتك أكثر عن الأمر، فالكتابة التسويقية تستهدف الكتابة عن سلعة معينة بهدف تسويقي وإعلاني للمنتج المراد، يمكن أن تتنوع المادة من مجرد تسويق ربحي لمشروع لأغراض توعوية طوعية أو أيا ما كان، الأمر الهام بالكتابة التسويقية هو إقناع الشريحة المستهدفة بجدوى ما تقدم عن طريق لرسالة التي تقدمها.

كتابة المحتوى التقني:  الكتابة التقنية “Technical Writing” تأخذ منحى أكثر تخصصًا عن كتابة المحتوى، حيث يتخصص كاتبها في مجال تقني محدد أو مجال يملك علم قائم ومكتوب مثل الكتابة في علوم الحاسب أو التكنولوجيا الخاصة بفروع ما من فروع العلوم أو الهندسة أو الروبوتكس أو المجال الطبي.. إلخ، ولا يجب على الكاتب التخصص في المجال الذي يكتب به.. لكن شرط أساسي معرفة الكثير عن المجال، بحيث تسمح له معرفته بمناقشة مختصين في المجال نفسه، لذا فعند بحثك عن مهنة كاتب محتوى بجدة، يجب أن تكون أكثر تخصصًا في بحثك حسبما تريد وتؤهلك مهاراتك وخبراتك.