أهمية كتابة محتوى حصري في ترقية نتائجك في محركات البحث

تتزايد المنافسة بشكل مطرد بين المواقع الإلكترونية بعضها البعض لجذب مزيد من المتابعين، كلمة السر في التفوق هنا تكمن في كتابة محتوى حصري ومميز، لكن كيف يتم كتابة محتوى حصري؟ وما هي أهم أسراره؟

كيفية كتابة محتوى حصري لموقعك؟

كتابة محتوى حصري أمر من الصعب إهماله عند التعامل مع ترقية نتائجك في محركات البحث، فنقطة القوة التي يمكنها أن تغير المعادلة هنا هي الحصول على محتوى حصري مميز كعامل أساسي يمكنك من منافسة المواقع المشابهة.

ففي بعض الأحيان يكون العمل على المحتوى وإظهاره بشكل جيد عامل وحيد للصعود بنتائجك في محركات البحث، إذا كان محتواك جيد بما فيه الكفاية ويخاطب الفئة المستهدفة بطريقة يفهمونها و كذلك يتجنب الأمور المحرمة في جوجل؛ مثل الاقتباس الزائد أو ارفاق صور تحتوي على حقوق نشر، حينها يمكنك الحصول على نتائج جيدة في جوجل.

ما هو المحتوى الحصري؟

المحتوى الحصري هو أي محتوى يتم كتابته إلكترونيًا بغرض استهداف فئة معينة شريطة أن يكون محتوى غير مكرر أو منسوخ أو تم اقتباسه بالكامل من محتوى أخر مكتوب، قد يبدو الأمر صعب للوهلة الأولى فالتفكير في كتابة محتوى حصري  تم طرحه عشرات المرات وربما الآلاف المرات على الشبكة العنكبوتية فكرة قد تظهر أنها صعبة، ألا أنها على النقيض من ذلك فكرة يمكن تنفيذها بدون تعقيد، خاصة في ظل فقر المحتوى العربي  وجود مساحات شاسعة من الموضوعات تحتاج للتغطية بشكل خاص أو عام.

كيف تبدع في كتابة محتوى حصري؟

كتابة محتوى حصري ليس شيئًا خارقًا، الأمر يتطلب بعض الجهد بالطبع، أولًا؛ يجب الإهتمام بأفكار المحتوى كنقطة أساسية قبل الشروع في كتابة المحتوى، فمن الصعب بناء المقال على أفكار عشوائية أو بنائها وقت كتابة المحتوى. لذا يجب الآتي:

-قم بتجهيز أفكارك: كما أسلفنا الذكر فتحضير الأفكار بشكل جيد ومرتب عامل في غاية الأهمية في حال بناء المحتوى، هناك العديد من التقنيات يتم استخدامها مثل القيام بعصف ذهني، أو استخدام محتوى أخر شامل لاستنباط الأفكار الأساسية.

-عدد مصادر بحثك: العامل الأكثر فعالية في كتابة محتوى حصري هو البحث الجيد، فمهما امتلكنا من المعلومات من الصعب تغطية كافة الجوانب المحتوى خصوصًا إذا كان خارج حدود اهتماماتنا، لذا فمن الضروري تعديد مصادر البحث للحصول على محتوى مميز وتجنب فكرة تكرار الأفكار حتى مع اختلاف المحتوى.

-قسم المحتوى لفقرات وعناوين: المقال الجيد هو المقال المقسم بشكل جيد، والهدف الأساسي من كتابة أي محتوي هو نيل إعجاب الجمهور المستهدف، لذا فتقسيم المحتوى لفقرات تقنية لازمة للمحتوى المميز لتسهيل القراءة على المتابعين.

-اضبط محتواك لغويًا: جوجل يهتم للغاية بالمحتوى المرتب المنسق، ربما لأنه أفضل الطرق لجعل الزوار يكملون المقال لأخر كلمة، فالمقال المليء بالأخطاء الإملائية والحروف المكررة والكلمات الخاطئة هو محتوى مرفوض تمامًا لدى جوجل، لذا فمن الضروري استخدام محرر نصوص جيد.

-تجنب الاقتباس الكثير: يمكن للاقتباس أن يكون ذو فائدة كبيرة للمحتوى بشكل ما أو بأخر، لكن الاقتباس الزائد قد يصنف كمحتوى ضار أو سبام “Spam” مثل المحتوى المنسوخ تمامًا، لذا يجب تجنب الاقتباس الزائد.

-تجنب الروابط الخارجية الكثيرة: مثل الاقتباس تمامًا، لتقديم محتوى جيد ومفيد للزوار قد تضطر لاستخدام روابط خارجية لتوضيح نقطة ما، لكن الروابط الخارجية الزائدة في المحتوى تضعف من قوته أمام جوجل.

-تجنب الصور ذات حقوق النشر: استخدام صور توضيحية أو دالة خلال المقال امر مهم للغاية ويساعد كثيرا في الحصول على محتوى جيدا، لكن الأمر قد ينقلب العكس تماما في حال كانت الصور مكررة أو متواجدة مسبقا على الأنترنت بحقوق نشر لجهة ما؛ و هذا يتضمن تقريبا معظم الصور المتواجدة على الأنترنت مالم يتم التغيير عليها، ولتجنب هذه المشكلة يمكن الاستعانة بمواقع تحميل الصور الحصرية المدفوعة او المجانية.

أفضل الطرق للحصول على محتوى حصري

الطريقة المثلى عند كتابة محتوى حصري تستلزم عاملين مهمين هما البحث الجيد والمتعدد والثاني هو الكتابة بأسلوب مميز، بالنسبة للبحث الجيد، فالبحث هو مفتاح الدخول للمحتوى كما هو معروف، لكن البعض يشكي من قلة الأفكار وتكرارها ونمطيتها في بعض الأحيان في المحتوى العربي، وحل هذه المشكلة يتلخص في تعديد لغات مصادر البحث، الخيار الأول هنا سيكون الإنجليزية بالطبع كونها أكثر لغات العالم انتشارًا، ولحسن الحظ؛ تعد أكثر اللغات حظًا في المحتوى على الشبكة العنكبوتية، حيث تتنوع المصادر بها بشكل كبير من الموضوعات العامة للأخرى الأشد تخصيصا.

العامل الثاني – والذي لا يقل أهمية عن البحث -، هو استخدام أسلوب مميز في الكتابة، فعند بداية الشروع في كتابة محتوى حصري يتوقف الكثير من المدونين عن الكتابة في بداية عملهم لظنهم إنهم يفتقدون بالكامل لهذا العامل، وقد يظن البعض أن الكتابة بأسلوب مميز أمر يستلزم شاعر مفوه أو أديب بليغ، لكن الأمر في كتابة المحتوى الإلكتروني يختلف بالطبع عن الكتابة الأدبية، فالشبكة جعلت من كل شيء مادة سهلة للتعلم، في هذا الأمر يمكن الاستعانة بالكورسات الموجودة على الإنترنت أو المقالات المخصصة لتعلم أسلوب الكتابة، قد تكون القراءة الأدبية وقراءة المقالات المختلفة عامل مهم في تكوين رؤية عامة عن طريقة الكتابة التي قد تستخدمها.

تقنيات بسيطة لتحسين كتابة محتوى حصري

الكتابة الجيدة ليست العامل الوحيد في كتابة محتوى حصري رغم أهميتها الشديدة، لكن الأمر يحتاج بالطبع لعوامل تقنية مكملة السيو “SEO”؛ أو ما يعرف بالتقنيات المستخدمة لتحسين المحتوى في محركات البحث، يعد الجندي المجهول في مجال التدوين الإلكتروني الذي يجهله معظم من ليسوا على احتكاك بالمجال.

السيو يعتبر مجال كبير جدًا للغاية وكبير جدًا على التعلم من مقال واحد أو فقرة في مقال، لكن هناك بعض الأمور الأساسية التي يجب الاهتمام بها لتمييز المحتوى في محركات البحث، وببساطة يمكننا تقسيمها الى سيو داخلي “On page SEO” مثل الاهتمام بوصف المقال والرابط وعنوان المقال. ويوجد سيو خارجي “Off page SEO” مثل الروابط الخلفية أو الباك لينكس وأيضا الإشارات الاجتماعية.

-وصف المقال جيدًا: كتابة محتوى حصري بدون وصف دقيق له يعد من المحرمات لدى جوجل وأهم أسباب ضعف ثقة جوجل في محتواك، فوجود وصف كافي في “Meta description”  أو الوصف الثانوي لمحتواك؛ وهو السطر الذي يظهر تحت عنوان المقال حين تقوم بالبحث على جوجل.

-الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية هي مجرد كلمات تتكون من مقاطع تتضمن بشكل ما محتوى المقال إذا أردنا قوله في كلمة واحدة، أو إذا أردنا أن ندل عليه بشيء، ويوجد عدد من الطرق يمكن البحث عنها للحصول على كلمات مفتاحية مناسبة.

-الباك لينكس: الباك لينكس هي الإشارات المرجعية الذي يمكن لموقعك الحصول عليها، عندما يتم ذكرها في مدونة أو موضوع أخر على الإنترنت. الأمر مهم للغاية ويساعد على تحسين النتائج بشكل كبير والحصول على كثير من الزوار، خصوصًا إذا كان الموقع ذو جودة عالية.

-الإشارات الاجتماعية: السوشيال سيجنلز Social Signals”” تعتبر من أهم العوامل المهمة في تحسين نتائج البحث عن موقعك في جوجل، فوجود تفاعل على المحتوى المقدم على أكثر من منصة من منصات مواقع التواصل الاجتماعي يعطي ثقة كبيرة في محتواك لدى جوجل ويجعله من ضمن النتائج الأكثر احتمالية للزيارة.

في النهاية؛ فالمحتوى سيد كل شيء وعنصر النجاح الأساسي لدى جوجل، لتصنيف محتوى على أنه جيد أو سيء؛ لذا يوصي الخبراء دائمًا بأن كتابة محتوى حصري مميز هو من أكبر ما يهم جوجل وليس شيء أخر، باقي العناصر رغم أنها تكميلية إلا أنها ضرورية جدًا في الحصول على محتوى متكامل جاهز للمشاهدة والقراءة.