5 نصائح لتصبح كاتب محتوى عربي متميز

يمكن أن تكون كتابة المحتوى مهنة مجزية، من حيث المال والسمعة، وخاصة لأن كاتب محتوى عربي  عادة ما يلعب دورًا مهمًا في رفع صورة العلامة التجارية عن طريق إنشاء محتوى حصري. كما يساعدك المحتوى على التواصل مع جمهورك ونشر الرسالة الصحيحة.ومع ذلك، ليس كل كاتب محتوى عربي يصنع موجات مع محتواها.إذا كنت تريد أن تصبح كاتب محتوى عربي ناجحًا، فأنت بحاجة إلى إنشاء محتوى له صدى لدى الجمهور المستهدف ومساعدتك في تحقيق الأهداف.سواء أكنت تكتب محتوى لشركة أو لتنمية هوايتك، فمن المهم أن تفعل ذلك بشكل صحيح. مبدئيا سيمكنك إنشاء المحتوى لمدونتك في الحصول على تصريحات من القراء، وإذا اخترت الكتابة لمشروع تجاري ، فيمكنك مساعدتهم في الوصول إلى الجزء العلوي من SERPs وتحسين العلامة التجارية على وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن بغض النظر عن مدى موهبتك ككاتب، لكي تصبح كاتب محتوى عربي ناجحًا ، يجب أن يكون لديك مزيج من مهارات الكتابة والتسويق.

فيما يلي أهم خمس نصائح تساعدك على الظهور ككاتب محتوى عربي ناجحاً ومميز:

أولا: اقرأ الكثير واتقن أنماط الكتابة المختلفة

القراءة هي طريقة رائعة لصقل مهاراتك وهي الخطوة الأولى لتصبح كاتبة ناجحة. إذا كنت لا تقرأ للآخرين، فلن تتعرف على أفضل ممارسات الصناعة وتعرف مقدار الجهد الذي تحتاجه للوصول إلى هذا المستوى.ابدأ في التعلم من الأساتذة ثم ابحث عن صوتك الخاص، انتبه جيدًا لتفاصيل أسلوب وميكانيكا الكتابة لفهم أنماط الكتابة المختلفة، فكل محتوى له أسلوبه الخاص، التدوين شخصي وودود ونسخ الإعلانات قصيرة ومؤثرة، في حين أن الأخبار إخبارية وهشّة، لتصبح ناجحا، تحتاج إلى إتقان جميع أنماط الكتابة.

ثانياً: اختيار المواضيع المناسبة

فدائما قبل أن تبدأ الكتابة، اسأل نفسك ، “ما هو الغرض من المحتوى؟ من سيقرأه؟”، لأن معرفة الهدف الذي تريد تحقيقه سيساعدك على ضبط النغمة المناسبة لمحتواك، كما يعد التفكير أو الأسلوب الخاص بالعثور على موضوع وزاوية وعنوان المحتوى هو المفتاح لإنشاء محتوى ناجح. ويعتمد الاختيار المناسب للموضوعات على

  • فهم الجمهور المستهدف
  • معرفة ما الكلمات الرئيسية لاستهدافها
  • تعرف على المنافسين
  • البحث عن أحدث الموضوعات الشائعة التي يتحدث عنها الأشخاص.
  • يمكنك الحصول على أفكار المواضيع من أدوات مثل BuzzSumo أو التحقق من وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على أفكار مثيرة للاهتمام حول الموضوع.
  • يجب عليك التأكد من اختيار العنوان بعناية فائقة. يجب أن يكون العنوان جذابًا وممتعًا للغاية، لأن هذا هو أول ما يقرأه القراء عن مقالك.

ثالثا: فكر خارج الصندوق

غالبًا ما ينطوي دفع مهاراتك ككاتب على تجربة أشياء جديدة والتفكير خارج الصندوق. فهناك الكثير من كتّاب المحتوى الذين يكتبون عن أشياء كثيرة، للتأكد من بروز المحتوى الخاص بك وجذب الانتباه، تحتاج إلى التفكير في أساليب جديدة ، وإعطاء زاوية جديدة للمحتوى الخاص بك، لماذا يهتم الناس بقراءة شيء قرأوه بالفعل من قبل؟ هذا هو الوقت الذي تأتي فيه قدرتك على التفكير خارج الصندوق ، حتى لو لم تكن مهتمًا بمثل هذا المحتوى الغريب، يمكنك دائمًا التفكير في شيء فريد حقًا وجذاب من قرائك.

رابعاً: يجب أن يكون المحتوى الخاص بك الأصلي ومثيرة للاهتمام

الأمر كله يتعلق ببناء الانطباع الصحيح، تذكر أن كل مشاركة ترافق اسمك لذا لإنشاء علامة تجارية لنفسك، تأكد من أن المحتوى حصري، نحن نعلم أن هذا الأمر ليس بسهلاً، ولكن كيف تجعل المحتوى الخاص بك مميز عن باقي الموضوعات الشبيهة، يجب إضافة منظوراً مختلفًا، وهذا لجعل المحتوى أكثر إثارة للاهتمام، يمكنك تضمين أمثلة جيدة، ودراسات الحالة، وما إلى ذلك لجعلها مفيدة للغاية. ينبغي أن يركز كاتب المحتوى على توفير قيمة لقرائهم ، لذلك اجعل المحتوى غني بالمعلومات قدر الإمكان.

خامساً: تحليل النتائج

إذا كنت تريد الانغماس في الكتابة الفّعالة للمحتوى، فمن المهم إجراء تحليل لــقياس كيفية أداء المحتوى الخاص بك. ويمكنك التحقق من التحليلات لفهم ما يصلح لك وما لا يصلح.فبمجرد أن يكون لديك فكرة عن نوع المحتوى الذي يهتم جمهورك بقراءته، يمكنك تصميم مهاراتك في الكتابة لجذب المزيد من القراء.

الخلاصة

كاتب المحتوى الناجح لديهم كل شيء بصرف النظر عن كونه صانع للكلمات، فهم متخصصون في محركات البحث  في مجال التواصل الاجتماعي والمسوقين الخبراء بإنشاء محتوى واضح وموجز. لأن الجمهور يرغب في الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات بأسهل الطرق، وهذا لا يأتي إلا من خلال إنشاء محتوى مناسب ومفيد يضع جمهورك في المرتبة الأول.



×