احصل على خدمة ترجمة مقالات موقع الويب الخاص بك لجذب العملاء من جميع أنحاء العالم

احصل على خدمة ترجمة مقالات موقع الويب الخاص بك لجذب العملاء من جميع أنحاء العالم
Share on facebook
Share on twitter

في هذه الأيام، تبحث أكبر العلامات التجارية في العالم عن طرق لزيادة أرباحها عن طريق بيع سلعها وخدماتها عبر الدول المختلفة، على سبيل المثال هناك شركات صينية ترغب في تصدير منتجاتها أو خدماتها الرقمية إلى البرازيل! قد يبدو هذا غير منطقي في الماضي، ولكن في الوقت الحاضر أصبح أكثر جدوى من أي وقت مضى!

اليوم، تعد فرص الحصول على عملاء عالميين أو توفير خدماتك من خلال موقع ويب كبيرة، سواء كنت تقوم بإنشاء تطبيقات Android و IOS، سواء كنت تتعامل مع التجارة الإلكترونية أو غير الإلكترونية.

تشير الأدلة إلى أن العديد من الشركات تفضل الآن ترجمة مقالات موقع الويب الخاص بها إلى العديد من اللغات المختلفة على حسب الدولة المستهدفة، حيث تظهر الدراسات مرارًا وتكرارًا أن الغالبية العظمى من العملاء يشترون من مواقع الويب المترجمة بلغتهم الخاصة، لذلك يجب أن تفكر في إمكانية ترجمة مقالات موقع الويب الخاص بك.

خدمة ترجمة مقالات موقع الويب الخاص بك و إعلاناتك:-

في هذه المرحلة من تطور شركتك، قد تكون ترجمة مقالات موقع الويب الخاص بك أداة قوية لعلامتك التجارية، مما يتيح لك إثبات وجودك الرقمي في البلدان قبل منافسيك، هل أنت مستعد لكسب حصة في السوق من خلال الاستثمار في موقع متعدد اللغات؟ دعنا نلقي نظرة على المراحل الرئيسية لترجمة المحتوى الخاص بك على الإنترنت لعملائك في المستقبل حول العالم.

اختر شركة الترجمة الصحيحة:-

إذا كنت تحاول معرفة معنى كلمة كتابة محتوى، فيمكن لخدمة الترجمة من Google أن تفي باحتياجاتك! ولكن إذا كنت تحاول بدء علامتك التجارية الدولية، فمن الأفضل أن تنسى أدوات الترجمة الآلية المجانية، وذلك لأن الترجمة عالية الجودة هي استثمار لعلامتك التجارية.

سيعرض البحث البسيط على الويب آلاف  من خيارات شركات الترجمة، لكن اختيار الشركة المناسبة يمكن أن يحدث فرقًا بين النجاح والفشل! لذلك ابحث عن أفضل شركة ترجمة والتي ستكون قادرة على تلبية المتطلبات التالية:-

  • إظهار الخبرة في منطقتك وباللغة الهدف.
  • اللغويون ذوو المهارات اللغوية والخبرة في القضايا المتعلقة بعملك.
  • فهم إدارة المشاريع المعقدة وأفضل الممارسات، بما في ذلك إدارة تحديثات المحتوى والتكامل مع أنظمة إدارة المحتوى العالمية (CMS).
  • القدرة على التواجد على مدار 24 ساعة لتشغيل المشاريع وبالأخص إذا كانت تحديثات موقعك حساسة للوقت (يمكن تحقيق ذلك بواسطة مجموعات يتم توزيعها في مناطق زمنية دولية).

إعداد النص الصحيح:-

من أجل الوصول إلى نتائج جيدة، تأكد من إعداد النصوص الأصلية بشكل صحيح باللغة الأصلية، في كثير من الأحيان تكون نتيجة ترجمة مقالات موقع الويب غير جيدة لأن اللغة في النصوص الأصلية غير صحيحة، يحدث هذا عادةً لأن العديد من المترجمين لا يمكنهم إدراك ثقافة كل لغة، قم بمحاذاة موقعك الإلكتروني مع استراتيجية أعمال عالمية، هل يدعم موقعك المكاتب المحلية في كل سوق أم إنه فقط وجودك الدولي عبر الإنترنت؟ تحقق من البنية الأساسية لنشاطك التجاري للتأكد من أنه يمكنك دعم الأهداف متعددة اللغات لكل عميل والعكس صحيح.

يجب أن تأخذ في الاعتبار المتطلبات القانونية المحلية، والتسويق المحلي، ودعم العملاء المحليين (البريد الإلكتروني- ومركز الاتصال)، ومعالجة الدفع، ونظام المبيعات…إلخ.

لا تتوقع أنك ستكسب عملاء بشكل مباشر، فقط من خلال ترجمة مقالات موقع الويب الخاص بك! ولكن يمكن أن تؤدي ترجمة مقالات موقع الويب الناجحة إلى وصول عملك إلى أسواق جديدة، حيث  سيوفر لك العمل مع شركة ترجمة مقالات الوقت والمال على المدى الطويل وستضمن نجاح مشروعك قريبًا.

لمعرفة كيف يُمكن لشركة” بلانز” مساعدتك في ترجمة مقالات موقع الويب الخاص بك، يُمكنكم التواصل معنا عبر الواتساب أو من خلال البريد الإلكتروني.

احصل على عرض سعر

Share this post with your friends

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
× مرحبًا، راسلنا واتساب الآن