شركة “بلانز” لــ كتابة محتوى تسويقي طريقك للوصول إلى عملائك بأقل التكاليف

هل ترغب في كتابة مقالات تسويقية متخصصة من شأنها أن تكسبك الملايين من العملاء؟ ماذا لو أخبرتك بأن هناك شركة متخصصة في كتابة المقالات “بلانز” وتحمل في طياتها إشعار العميل بأن ما يُكتب يُعني له الكثير و ما هو بحاجته حقًا، دون أن يؤثر ذلك على تكاليف وأسعار خدماتنا، ليكون شعارنا تقديم خدمات بأعلى مستوى وبأسعار لا تقبل المنافسة، فكتابها يعلمون جيدً كيفية كتابة أجزاء مقنعة من شأنها أن تقنع العميل بطلب الخدمة، يمكن نشرها على أفضل المدونات المتاحة اليوم ومشاركتها بالآلاف على وسائل التواصل الاجتماعي؟ فقد قال أحدهم ذات مرة أن الجميع يريد الوصول إلى الجنة، ولكن لا أحد يريد أن يموت، لا شيء يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة، لذا تركز هذه المقالة على أهمية كتابة محتوى تسويقي ، وفقًا لما ينتهجه كتاب المحتوى داخل شركتنا، والعملية التي يمكنك استخدامها لفعل الشيء نفسه.

فوائد التسويق الإلكتروني لشركتك التجارية ما يلي:

  • الوصول إلى العالمية: موقع على شبكة الإنترنت، يسمح لك لإيجاد أسواق جديدة وتجارية على مستوى العالم باستثمار أموال قليلة على عكس التسويق التقليدي.
  • أقل تكلفة : حملة تسويق بريد الكتروني مدروسة، يمكن أن تصل إلى العملاء المناسبين في أسرع وقت وأقل تكلفة.
  • نتائج قابلة للقياس: تحليلات الويب وغيرها، من الأدوات على الإنترنت تجعل من السهل علينا مدى فاعلية  الحملة التسويقية، يُمكنك الحصول على معلومات مفصلة حول مدى تقبل عملاء موقع الويب الخاص بك لمنتجاتك أو خدماتك.
  • إضفاء الطابع الشخصي – إذا تم ربط قاعدة بيانات العملاء الخاص بك إلى موقع الويب الخاص بك، يُمكن أعلامهم دائمًا بكل جديد تقدمه، وذلك يُساعد على صقل ثقة العملاء بشكل فعال.
  • الانفتاح: بسبب وجود وسائل الاعلام الاجتماعية وإدارتها بعناية، يمكنك بناء ولاء العملاء وخلق سمعة لكونه من السهل التعامل معهم
  • العملة الاجتماعية: – التسويق الإلكتروني يتيح لك إنشاء حملات باستخدام أنواع مختلفة من الوسائط الغنية. على شبكة الانترنت هذه الحملات يمكن الحصول على العملة الاجتماعية – يتم تمريرها من مستخدم لمستخدم آخر.
  • تحسين معدلات التحويل – إذا كان لديك موقع على شبكة الإنترنت، ثم الزبائن هم فقط من أي وقت مضى بضع نقرات بعيدًا من إكمال عملية شراء.

كيف يُمكن كتابة محتوى تسويقي متوافق مع معايير السيو؟

  • بداية عند كتابة المقالات التسويقية التي تلاءم محركات البحث، قضاء قدر معقول من الوقت لتوسيع قدر الأفكار، قد لا يكون تلك الوقت مرح، كما في بعض أوقات التسلية المختلفة أو عند كتابتك عن أحد أفضل الألعاب بالنسبة لك، ولكن في الوقت نفسه لا يمكنك كتابة الجزء المقنع من اللعبة إذا لم تفهم قواعدها.
  • الانتقال إلى المواضيع التي تحظى باهتمام جمهورك المستهدف، وأنت متحمس لها وأيضًا جديرة بالاهتمام لجمهورك المستهدف، إن اتباع أسلوب متحمس لمقالتك سيساعد على مشاركة جمهورك المستهدف.
  • قم بعمل عصف ذهني حول موضوعك واحصل على الحقائق المتعلقة بالموضوع بشكل صحيح، قم بزيارة المكتبات، وتحدث إلى الأشخاص ذوي المعرفة في هذا المجال واستخدم الموارد عبر الإنترنت لاستخلاص مصادر المعلومات التعاونية لجعل مقالك أكثر احترافية، أساسًا يتم الاعتماد على ذلك في شركة ” بلانز” في مرحلة التحضير؛ أيمانًا بأن البحث المناسب سوف يؤدي إلى مقالة رائعة.
  • يقال قديما عند العرب “كل إناءٍ بما فيه ينضح” أو كما يشاع” الكتاب باين من عنوانه” عنوان مقالتك له القدرة على إبقائك أو تحطيمك، المظهر الخارجي يساعد في الحكم جزئيا لا كليا مهما كان، فالظواهر تنضح بعموم الدواخل، لا يهم إذا كنت تكتب العنوان أولاً قبل قيامك بالقصة أو العكس يجب أن يكون لديك عنوان جذاب يجذب القارئ، العنوان الرئيسي هو إعلان دعائي يخبرنا ما هو

المقال كله دون التخلي عن الكثير لكنه يعد بقيمة خاصة للقارئ، وأيضا ابتكر عناوين فرعية تعمل على ربط القراء بالموضوع الرئيسي.

  • اختيار الكلمات المفتاحية التي تتوافق مع معايير السيو والعبارات الدلالية التي يبحث عنها المتابع والزائر وسلامة المادة المقدمة من حيث البناء اللغوي والتركيب.
  • لتقديم فكرتك عليك أن تبدأ المقالة بخطاف، وهذا أمر مهم للفت انتباه قرائك، فهناك العديد من الطرق المختلفة لتقديم مقالتك، وهذا يشمل على سبيل المثال لا الحصر، استخدام الإحصاءات أو الحقائق المروعة، أو نشر سؤال يثير الفكر، أو فضح الأساطير التقليدية أو مشاركة بعض المعلومات الشخصية.
  • يجب كتابة أي مقالة رائعة بطريقة مبتكرة ومتماسكة ومتسلسلة يسهل على القارئ أن يقرأها ويستوعبها ويتعلمها ويلتزم بها أيضًا، هذا هو المكان الذي تحدد فيه أولويات الأحداث والإجراءات واختيار الكلمات وتوقيتها في وقت ومكان ظهورها سيكون له تأثيرًا عامًا على مقالتك.

ونحن في شركة “بلانز” أفضل شركة لكتابة محتوى تسويقي، ونعمل جاهدين على توفير كافة المقالات بأنواعها المختلفة لذا لا تترد في طلب الخدمة.



× مرحبًا، راسلنا واتساب الآن