كيف تحمي نفسك من الجرائم الإلكترونية؟

كيف تحمي نفسك من الجرائم الإلكترونية؟

تعد الثورة التكنولوجية وبخاصة ثورة الاتصالات أهم التطورات التي يعيشها العالم اليوم، فـ تكنولوجيا الكمبيوتر تسود تقريبا كل مجال من مجالات المجتمع وتعمل على بناء مجتمعات أكثر قوة حول العالم، وتعتبر تلك الثورة هي المحرك الأساسي في التطورات الحادثة في الوقت الحالي. هذا هو أكبر شيء إيجابي عندما يتعلق الأمر بالوعي والوحدة. وقد كان من نتاج التطور في الجانبين ظهور أدوات واختراعات وخدمات جديدة في مختلف المجالات ولقد نتج عن الثورة التكنولوجية تلك ظهور نوع جديد من المعاملات يسمى المعاملات الإلكترونية تختلف عن المعاملات التقليدية، وتتكون تلك المعاملات من عدد من المكونات الأساسية، يهمنا في هذه المقالة طرح مكون أساسي فيها وهو الجزء الخاص بجرائم تلك المعاملات، أو بمعني أدق القواعد القانونية الجنائية التي تحكم الأفعال التي تتم من خلال أجهزة الحواسب، أو عبر شبكة الانترنت.

تعريف الجريمة الإلكترونية ” السيبرانية”

التكنولوجيات الجديدة تخلق فرصا جنائية جديدة ولكن ما الذي يميز الجريمة السيبرانية عن النشاط الإجرامي التقليدي؟ من الواضح أن أحد الاختلافات هو استخدام الحاسوب الرقمي، لكن التكنولوجيا وحدها غير كافية لأي تمييز قد يوجد بين عوالم مختلفة من النشاط الإجرامي، لا يحتاج المجرمون إلى جهاز كمبيوتر لارتكاب الاحتيال ، أو الاتجار في المواد الإباحية للأطفال والملكية الفكرية، أو سرقة الهوية ، أو انتهاك خصوصية شخص ما، كل تلك الأنشطة كانت موجودة قبل أن تصبح البادئة “السيبرانية” في كل مكان، وتمثل الجريمة السيبرانية ، ولا سيما الإنترنت، امتداداً للسلوك الإجرامي القائم إلى جانب بعض الأنشطة غير المشروعة الجديدة.

أحد الجوانب الهامة للجريمة السيبرانية هو طبيعتها غير المحلية يمكن أن تحدث الإجراءات في الولايات القضائية التي تفصل بينها مسافات شاسعة. ويطرح ذلك مشاكل خطيرة بالنسبة لتنفيذ القانون حيث أن الجرائم الإلكترونية المحلية أو حتى الوطنية في السابق تتطلب الآن تعاوناً دولياً، على سبيل المثال إذا كان الشخص يحرض على المواد الإباحية المتعلقة بالأطفال الموجودة على جهاز كمبيوتر في بلد لا يحظر استخدام الأطفال في المواد الإباحية، فهل هذا الشخص يرتكب جريمة في بلد تكون فيه هذه المواد غير قانونية؟ أين تقع الجريمة السيبرانية بالضبط؟ إن الفضاء الإلكتروني هو ببساطة نسخة أكثر ثراءً من الفضاء وباعتبارها شبكة ممتدة على كوكب ، يوفر الإنترنت للمجرمين أماكن متعددة للاختباء في العالم الحقيقي وكذلك في الشبكة نفسها. ومع ذلك فكما يترك الأفراد الذين يسيرون على الأرض علامات يمكن أن يتبعها متتبع ماهر يترك المجرمون الإلكترونيون أدلة على هويتهم وموقعهم ، على الرغم من بذل قصارى جهدهم لتغطية مساراتهم. من أجل اتباع مثل هذه القرائن عبر الحدود الوطنية، على الرغم من ذلك يجب التصديق على المعاهدات الدولية للجرائم الإلكترونية.

الجرائم الالكترونية التي قد تتعرض لها الشركات والتي تؤثر على الجانب المادي لديها:

  • اختراق الموقع الإلكتروني الخاص بالشركة
  • الاطلاع على العديد من المعلومات السرية لمناقصة أو صفقة أو بعض من الأمور التسويقية الخاصة والاستفادة منها.
  • سرقة الأموال وتحويل حسابات مصرفية الخاصة بالشركة
  • العبث بالمعلومات الخاصة بالشركة بحذفها أو تعديلها أو تعطيل الوصول إليها.

الجرائم الالكترونية التي قد تتعرض لها البنوك المنظمات والمؤسسات والتي تؤثر على الجانب المادي لديهما:

  • العبث بالمعلومات الخاصة بالبنك بحذفها أو تعديلها أو تعطيل الوصول إليها.
  • السطو الإلكتروني وتحويل بعض الأرصدة.
  • نقل ملكية الأسهم.
  • تعطيل النظام العام.
  • اختراق الموقع الإلكتروني الخاص بالبنك.
  • سرقة الأموال وتحويل حسابات مصرفية الخاصة بالمنظمة أو المؤسسة والذي يتم باستخدام برامج الكمبيوتر المتطورة. يتم تنفيذ الأعمال من قبل فرق يتخصص أعضاؤها في مناطق مختلفة من العملية.
  • عمليات الاحتيال
  • الابتزاز و التهديد

الجرائم الالكترونية التي قد تتعرض لها الجهات والأجهزة الحكومية بهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتحميل الدولة خسائر مالية :

  • دعم الإرهاب والأفكار المتطرفة ونشر الإشاعات.
  • الوصول إلى المعلومات الغاية في السرية و الاطلاع عليها أو حذفها أو تعديلها بما يحقق هدفه منها.
  • قد يصل الأمر إلى تعطيل الانترنت بالكامل.
  • أيضا تعطيل وتخريب الخوادم الموفرة للمعلومات.
  • تعطيل أنظمة قطاعات حكومية و حيوية.