“بلانز” أفضل شركة سيو بالرياض

تريد Google أن تجعل الجميع سعداء، لأنها الأكثر ربحًا عندما يكون الجميع سعداء؛ عندما يحصل الأشخاص على ما يبحثون عنه، فإنهم يميلون أكثر لاستخدام محرك البحث، مما يجعل إعلاناته أكثر قيمة، وعندما تصبح الأنشطة التجارية أكثر وضوحًا على محرك البحث، فإنها أكثر ميلاً لاستخدام جوجل (وتدفع في النهاية مقابل ذلك الإعلان، الذي يقترب بسرعة من 100 مليار دولار سنوياً)، ووفقًا لذلك، تقدم Google باستمرار أدوات وميزات جديدة يمكن للشركات استخدامها لتحسين ظهورها، أحدهما،Google My Business، ويعد Google My Business أداة فريدة وحاسمة للشركات وأصحاب الأعمال لزيادة مستوى الرؤية عبر الإنترنت حتى يتمكن العملاء المحتملين من العثور عليهم.

وهذا ما تقوم به شركة “بناء كـ أفضل شركة سيو بالرياض ، حيث أنها توفر فرصة للظهور في نتائج بحث Google من خلال إمكانية إنشاء خرائط لتحديد مقر العمل، ومع إمكانية توفير بعض من المعلومات مثل رقم التليفون الخاص بالمؤسسة، وعدد ساعات العمل، وغير ذلك من الأدوات والمعلومات بما في ذلك المعلومات المهمة عن الأعمال والصور وكل هذا  بشكل مجاني لزيادة تصنيفات SEO المحلية بشكل أساسي، لذا فإن وجود قائمة GMB، ونشاطًا تجاريًا نشطًا لدى مؤسستك أمرًا بالغ الأهمية في عالم اليوم الرقمي للأنشطة التجارية المحلية من أجل التميز عن الآخرين، فالآن يمكنك الحصول على رؤية أكثر (ودقة محركات البحث) أكثر من أي وقت مضى، ولكن هل يستحق كل هذا الجهد؟!

ماهية هذه الأداة من منظور أفضل شركة سيو بالرياض ؟!

يُعد “Google My Business” هي واجهة تسمح لأصحاب الأنشطة التجارية بالتحكم في كيفية عرض نشاطهم التجاري في جميع منتجات Google ومنصاتها، بما في ذلك صفحات نتائج محرك البحث (SERP)، والمراجعات، والمحتوى الفوري، ويمكنك الحصول على التطبيق على Google Play أو App Store، من هنا ستؤكد عددًا قليلاً من التفاصيل، وبعدها ستحصل على إمكانية الوصول إلى العديد من الميزات، بما في ذلك المشاركات والحجوزات والرؤى والإحصاءات.

ما هي المكاسب والمزايا التي يمكن أن تحظى بها من خلال هذه الأداة؟!

    1. تناسق المعلومات: هل سبق لك أن شاهدت عملك محفوفًا بالتشوية على الإنترنت؟ سيعمل تحديث إدخالك في  “Google My Business” على ضمان دقة معلومات نشاطك التجاري في Google، وبالتالي، أي تطبيقات أو خدمات تابعة لجهة خارجية تعتمد على Google للحصول على بياناتها، ستُتاح لك الفرصة لتحديث اسم نشاطك التجاري وعنوانك ورقم هاتفك وتفاصيل معينة مثل ساعات العمل المفتوحة، ستتاح لك الفرصة أيضًا لكتابة أسئلة وإجابات شائعة حول نشاطك التجاري (وجعلها تظهر على خرائط Google)، وهذا الاتساق المعلوماتي لا يقدر بثمن للتأكد من أن العملاء يتواصلون معك في الأوقات المناسبة والحصول على الفكرة الصحيحة لما يقوم به عملك.
    1. الرؤية عبر الويب: يؤدي استخدام نشاطي التجاري على Google إلى تحسين مستوى رؤية نشاطك التجاري، تعتمد العديد من مواقع الجهات الخارجية على Google للحصول على معلوماتها، لذا سيؤدي إكمال الملف الشخصي لنشاطك التجاري إلى زيادة فرصك في الحصول على ميزات مميزة، ستحصل Google أيضًا على مزيد من المعلومات لتصنيف نشاطك التجاري، لذلك من المرجح أنك ستظهر لعمليات البحث المحلية ذات الصلة.
    1. أفضل الانطباعات الأولى: تتمثل إحدى أفضل ميزات أداة “Google My Business” في قدرتك على تحميل الصور أو مقاطع الفيديو، والتي قد تعرض بعض من أفضل المنتجات والخدمات أو ببساطة عرض واجهة المتجر، ومهما كان اختيارك، ستتمتع بالتحكم الكامل في الصور التي يراها عملاؤك عند مواجهتهم لنشاطك التجاري للمرة الأولى، مما يؤدي إلى المزيد من الظهور الأول القوي.
    1. الإحصائيات: تقدم Google أيضًا للأنشطة التجارية التي تستخدم النظام الأساسي “إحصاءات” أو بيانات التحليلات والتي توضح كيف ومتى يعثر العملاء على تدوينات، من خلال هذه البيانات، ستتمكن من معرفة أين يراك العملاء، ومتى لا يراك، باستخدام هذه المعلومات، يمكنك تعديل حملاتك لتحسين مستوى رؤيتك أو تلبية احتياجات جمهور مستهدف محدد.
    1. المشاركات: ميزة أخرى مهمة هي القدرة على احتواء “المشاركات” أو أجزاء من المحتوى الذي يبحث عنه المستخدمون عند تقييم نشاطك التجاري، – وهذه يمكن أن تكون أي شيء تقريبًا -، على سبيل المثال؛ قد تكون عروض ترويجية محدودة الوقت تزيد من المبيعات، أو المقالات التي تقدم قيمة لعملائك، فكر في الأمر كفرصة إعلانية مجانية يمكنك تعديلها في أي وقت لتحسين مبيعاتك أو علامتك التجارية.
    1. الحجوزات: عند التحدث عن المبيعات، إذا كان نشاطك التجاري يأخذ مواعيد، فستتيح لك خدمة نشاطي التجاري على Google فرصة قبول الحجوزات عبر الإنترنت، وهذا ملائم بشكل ملحوظ للعديد من العملاء، حيث يمكنهم تحديد موعد بدون مغادرة برنامج سيرب.
  1. إدارة المراجعة: كما تعلم بالفعل، تعد مراجعات نشاطك التجاري عنصرًا حاسمًا في استراتيجية تحسين محركات البحث الخاصة بك، باستخدام حساب “Google My Business”، ستتمكن من تشغيل جميع مراجعات Google في محادثة ثنائية الاتجاه، عند تسجيل الدخول، يمكنك رؤية جميع المراجعات التي غادرها عملاؤك، والرد عليها إذا لزم الأمر، إنها فرصة مثالية للتعويض عن موقف سيء، أو شكر أفضل عملائك للتعرف على الخدمة الممتازة.

ينصح متخصصي واستشاري شركة “بلانز” أفضل شركة سيو بالرياض “بإعداد  حساب GMB فهي نقطة بداية جيدة”، ولكن في بيئة رقمية تنافسية كهذه، عليك أن تذهب إلى أبعد الحدود لتتميز، والخطوة الأولى للقيادة في الأعمال الجديدة هي المطالبة ببطاقة بياناتك، فهذه الخطوة ستؤدى إلى تمكين نشاطك التجاري من تحديث جميع المعلومات ذات الصلة، مثل الموقع، وساعات العمل، وصور ومعلومات الاتصال، أما الخطوة الثانية؛ هي طلب المساعدة من قاعدة عملائك فيما يتعلق بالمراجعات والتأكد من أنها إيجابية، وذلك لأنه يمكن أن يؤدي عدد كبير من المراجعات الإيجابية إلى زيادة احتمال الترتيب في نتائج البحث.

وبمجرد اكتمال هذه الخطوات الأولية، يجب أن تكون الخطة التالية هي تطوير مشاركات متسقة لإبقاء المستهلكين المحتملين متفاعلين حول ما يحدث مع عملك، وتسمح ميزة نشر GMB لنشاطك التجاري بعرض العروض أو الأحداث أو أخبار الشركة المهمة، وفي نهاية الأمر، تجدر الإشارة إلى أنه كلما زاد الوقت الذي تقضيه في واجهة “Google My Business” كلما كان وجودك وظهورك وتصنيفك من قبل محرك البحث المحسّن (SEO) أفضل، التسجيل مجاني ولا يستغرق سوى بضع دقائق، لذلك إذا كنت مستثمرًا في رؤية البحث والتصدر بأي شكل من الأشكال، فشركة “بلانز” أفضل شركة سيو بالرياض تشجعك على استكشافه.

لمزيد من المعلومات حول خبرات التسويق الرقمي، قم بزيارة موقع “بلانز” على الويب، نحن نقدم تحديثات الأخبار الأسبوعية على أحدث  ما في عالم التسويق الرقمي.. استمتع!