هل من المهم كتابة مقالات حصرية لموقعك؟

بالرغم من عدد السنوات القليلة التي نشأ فيها التسويق الرقمي وانتشر، فالآن التسويق الرقمي تمكن من اقتحام معظم الصناعات تقريبًا، فمعظم الأعمال تحتاج لانتشار اجتماعي على مواقع التواصل، والكثير يحتاجون مواقع إلكترونية لعرض منتجاتهم وخدماتهم والتعريف أكثر بأنفسهم.

لكن صناعة التسويق الرقمي تعتمد بشكل شبه أساسي على المحتوى الجيد القابل للمنافسة عن طريق أصالتها وجودة كتابته وأيضا إبداعية عرضه.

معايير جوجل لضبط المحتوى المعروض الذي يجب أن يصل للنتائج الأولى وهو ما تحويه معايير السيو، يوصي جوجل دائمًا أصحاب المواقع على كتابة مقالات حصرية ومميزة في تقديم قيمة للقارئ حتى يستطيع الصعود لنتائج جيدة في نتائجها.

ما هو المحتوى الحصري الجيد؟

إذا فكرت من قبل بالبحث رفع نتائج موقعك في محركات البحث، فغالبًا ما ستقابلك تلك الكلمات، محتوى حصري جيد.

قبل النقاش حول كتابة مقالات حصرية يجب أن نسأل قبلها ما هو المحتوى الجيد لموقعك، كتابة مقالات حصرية هو الضمان الأول لظهور محتواك في جوجل ضمن نتائج البحث من الأساس.

عامل آخر مهم  يحاسب عليه جوجل وهو تقديم قيمة للجمهور من خلال ما تقدم، في الماضي كان الوصول للصفحة الأولى يكلفك كتابة كلمات مفتاحية كثيرة بالصفحة بدون أي محتوى مفيد أو قيمة مضافة للجمهور.

لكن الأمور اختلفت عن ذي قبل وجوجل تطور دائمًا من الروبوتات المسؤولة عن مراقبة وتنظيم المحتويات المعروضة، وبناء على ذلك تعاقب جوجل المواقع المخالفة أو التي تستخدم برامج سبام لجلب زيارات وهمية، هذا بدوره ساهم في تحسين المحتوى فهو المنفذ الوحيد للوصول في جوجل الأن بعد تحريم الأشياء الغير مفيدة للجمهور.

لذا فيمكننا تعريف المحتوى الحصري الجيد بأنه المحتوى الأصيل المكتوب عن طريق الإبداع وليس النقل ويتمتع بتخصيص وتوجيه للفئة المستهدفة وكذلك مكتوب  بشكل جيد وسهل الفهم ويحمل قيمة ما مفيدة للجمهور المتابع. 

كيف تستطيع كتابة مقالات حصرية قوية تجذب الجمهور؟

الجمهور هو العامل الأول في نجاحك وحصولك على ربح من خلال موقعك وكتابة مقالات حصرية مطلب مهم للجمهور، غأحيانًا نرى أن مواقع تقدم محتوى أقل ما يوصف به أنه تافه وبرغم ذلك تجده نتيجة أولى دائمًا وله إقبال جماهيري غير طبيعي.

ويرجع ذلك غالبًا لسببين مهمين وهما السمعة وطريقة العرض، السبب الأول قد يكون صعب على المبتدئ في المجال فبناء السمعة يتطلب الكثير، لكن العامل الثاني من السهل إتقانه فمخاطبة الجمهور بلغة يفهمها ويحبها عامل في غاية الأهمية في تقييم جوجل للمحتوى أنه جيد، فجوجل أولا وأخيرا يعمل بالمبدأ الذي يقول أن الزبون على حق دائمًا.

قد تشعر بالحيرة نتيجة لصعوبة تحديدك أي المحتويات قد يكون الأفضل لموقعك، لكن هناك نقطة هامة لتحديد ذلك أنت تفعل كل ذلك لأجل جمهورك، لذا فإن دراسة الجمهور المستهدف هو أقصر الطرق لمعرفة ماذا يجب تكتب!.

الجمهور يحتاج الجديد دائمًا واستخدام المؤثرات البصرية مؤثر للغاية في تجربة الجمهور لقطعة محتوى، لذا فإن كتابة مقالات حصرية ليس كافيًا لموقعك، يمكنك أن تستخدم الأشكال المختلفة للمحتوى؛ مثل الفيديو والصور والإنفوجرافيك والكتب…إلخ.

كيف تستطيع الوصول لجمهورك بتقنيات سهلة؟

بغض النظر عن كتابة مقالات حصرية كعامل قوة لموقعك لكن هناك بعض التقنيات الأخرى التي يمكنك استخدامها لتحسين صعودك في محركات البحث، مثل:

  •       حلل محتواك القديم: لا سبيل للتقدم في المستقبل إلا بمراجعة أخطاء الماضي، تلك القاعدة العامة يمكن إسقاطها تمامًا على مجال عملنا، كتابة مقالات حصرية والحصول على أفكار أصيلة وحديثة لا يمكن إلا بمراجعة ما تم إنشاؤه. تحليل الأمر ليس ظاهريًا فقط على مستوى النص المكتوب، بل يجب استخدام أدوات السيو في التحليل لمعرفة نسب الزيارة والبحث عن محتواك من خلال جوجل، وكذلك معرفة نسبة التفاعل الحيوي مع ما كتبت وما هو معدل الوقت الذي استمر فيه الجمهور بمتابعة محتواك. الأمر لن يتوقف على المراجعة، فصفحاتك القديمة يمكنها أن تتطور للأفضل لجذب جماهير بشكل أكبر، لو تتطلب الأمر في بعض الأحيان يجب عليك تعديل المحتوى كاملًا، الجميل في الأمر هنا أن النتائج التي حققتها ستكون عامل قوة لك وستظل كما هي وستتحسن للأفضل بالطبع في حال كان المحتوى الجديد أفضل من سابقه، لذا تأكد من مراجعة موقعك كاملا وضبط كل قطعة محتوى به.
  •       قم ببحث للكلمات المفتاحية: الآن بعد ضبط صفحات موقعك بالكامل وجعلها أكثر قوة حان وقت الانتقال لتقنية أخرى ستجعلك تصل لجمهورك بشكل أسرع. كما هو معروف فالكلمات المفتاحية هي بمثابة بطاقة التعريف التي تميز محتواك لجمهوره المستهدف، وبغض النظر عن الطرق السلبية التي كان يتم استخدام الكلمات المفتاحية بها، إلا أنها مفيدة بالطبع لموقعك، الأمر يتم عن طريق أحد الأدوات المسؤولة عن تحليل الكلمات المفتاحية ويمكنك أن تجدها إما مدفوعة أو مجانية. هذا البحث سيوفر عليك الكثير سيجعلك تعلم فيما يفكر عملائك وكيف، وأي الأشياء التي يوجد عليها إقبال في البحث، واستخدامك لكل تلك العوامل هو ما سيرفع نتائجك في محركات البحث.