كتابة المقال بطريقة مبتكرة في ثلاث خطوات

كتابة المقال بطريقة مبتكرة في ثلاث خطوات

يستخدم فن المقال من أجل إيصال أفكار معينة لجمهور محدد، ومن الضروري للأشخاص أجمعين تعلم كيفية كتابة المقال من أجل منحهم فرصة التعبير عن أنفسهم بطريقة علمية راقية، فالمقال هو شكل من أشكال الكتابة وهو عبارة عن قطعة نثر يتم فيها التعبير عن وجهة نظر الكاتب في موضوع معين أو قضية محددة  أو عدة أفكار مترابطة من أجل إقناع المتلقي بما جاء فيها وبما حملته في ثناياها، وفي الغالب يتم اختيار جميع الألفاظ والكلمات المستخدمة في المقال بطريقة محددة حيث يتم انتقاءها وكتابة المقال بها بشكل يحقق المتعة الروحية للقارئ من خلال خفة الروح التي يتمته بها هذا القالب أو هذا النوع من أشكال الكتابة.

وهناك خطوات معينة لكتابة المقال بصورة مبسطة وسهلة وأولى هذه الخطوات هي اختيار الموضع الذي سوف يدور حوله المقال في المقدمة والجسم والخاتمة الخاصة به، وتتم عملية اختيار موضوع المقال في الغالب من مخيله الكاتب، حيث يختار موضوعا يفضله ولديه شغف معرفي بخصوصه، وعند إتباع الكاتب لهذه الخطوة فإنه يكون بإمكانه تحقيق كقال جيدا شاكلا لجميع المعلومات التي يسعي القارئ لمعرفتها وذلك من خلال الإجابة عن كافة تساؤلات الموضوع من قبل الكاتب التي يرغب في الوصول إليها حول الموضوع ومن ثم يذكرها في المقال للقارئ كما تعلمها وتعم الفائدة من الموضع على المتلقي والمرسل بنفس درجة الإشباع المعرفي وبالتالي كسب الكاتب من قبل القراء ولا يكون بحاجة كذلك الكاتب إلى وضع نفسه محل القارئ لكي يرى مدى استطاعته توصيل المعلومة للقارئ وإشباع حاجته المعرفية.

أيضا من الأمور التي يجب أن يراعيها كاتب المقال بمختلف أنوعه، الخبري والوصفي والتوجيهي، والشخصي، وما إلى ذلك من الأنواع التي تشترك في بعض الخصائص كتكوين الفكرة في البداية والبحث والاطلاع على المعلومات حولها من جميع الجوانب، هي وضع قائمة بالأفكار المقترحة المتبادرة على ذهن الكاتب ثم اختيار موضوع أو ربط بين موضوعين في المقال بعد الإجابة عن بعض التساؤلات المتعلقة بالقراء كالتساؤل عن مدى إثارة الموضوع المقترح للرأي العام وما الذي يغفله ولا يعرفه أغلب الجمهور عن ذلك الموضوع من أجل تغطية زاوية جديدة وإثراء القارئ بمزيد من المعلومات حول موضوع معين أو بمعنى آخر سؤال الكاتب نفسه عن الإضافة الجديدة للموضوع الذي سيتناوله للقارئ

وبعد اختيار موضوع المقال يمكن للكاتب تهيئة جو للإبداع والصفاء الذهني الذي يفكر من خلاله بعد البحث والاطلاع حول الموضوع عن الطريقة التي سوف يتناول بها الموضوع بشكل إبداعي وابتكاري خلاق خاصة إذا كان الموضوع الذي سوف يتناوله الكاتب قد تم تناوله من قبل كاتب أو أكثر من ذي قبل، ففي هذه الحالة لابد وأن يجعل الكاتب مقاله مختلفا وفريدا من نوعه من خلال فرض شخصيته وأسلوبه مع المعلومات الغزيرة التي يعكسها بشكل مبسط ومختصر في المقال.

high view technology icon vector illustration graphic

وعند البدء بشكل فعلى في كتابة المقال لابد وأن يدرك الكاتب طبيعة الفئة التي يكتب لها مقاله، حتى يتسنى له استخدام الألفاظ المتخصصة على حسب الموضوع الذي سيتناوله، فإذا ما كان الجهور المستهدف من المقال جمهور متخصص من الأطباء والعلماء فيكون في هذه الحالة الحق للكاتب استخدام الألفاظ العلمية وانتقائها بطلاقة دون حاجة إلى تبسيطها وشرح معانيها التي يستوعبها  بسهولة ذلك الجمهور الموجهة له المقال، نظرا لتمتعه بخلفية معرفية كبيرة عن الموضوع، وفي الغالب يتم اللجوء لخبراء ومتخصصون عند كتابة ذلك النوع من المقالات المتخصصة.

ويراعي الكاتب عند اختيار عنوان المقال كخطوة أولى للكتابة الفعلية للمقال عقب التخطيط له وتحديد الفئة المستهدفة وما إلى ذلك، أنه يجب أن يكون العنوان جذابا وشيقا وملائما لطبيعة ومحتوى المقال وبعد ذك الانتقال إلى المقدمة الخاصة بالمقال والتي تكون بمثابة مقدمة وتمهيد للموضوع وملخصا له بما يناسب القارئ السريع، أيضا من الأفضل للكاتب كتابة مسودة بجميع الأفكار التي يرغب في عرضها في المقال عموما ثم يقوم بترتيبها وتسلسلها بشكل منطقي يجعل من أجزاء المقال أجزاءً مترابطة  ثم وضع خلاصة المقال والاستنتاجات التي استخرجها  واستخلصها الكاتب بنهاية المقال.

 

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0