لماذا يبحث  “جوجل” عن المُحتوى الحصري؟

لماذا يبحث “جوجل” عن المُحتوى الحصري؟

عند البحث عن كتابة محتوى حصري أو أي مجال أخر هل تساءلت يومآ عن سبب ظهور مواقع دون غيرها في نتائج البحث، ولماذا ظهر هذا الموقع  في النتيجة الأولى و الموقع الأخر في الثانية, من المسئول عن هذا الترتيب وهل هناك معايير محددة لترتيب الظهور في نتائج البحث, للإجابة على هذه التساؤلات يجب أن نعرف من هو المسئول عن وضع ترتيب المواقع التي تظهر عند البحث والمعاييرالتي تقوم عليها ترتيب نتائج البحث، فالموكل بهذه المهمة هو “جوجل” عن طريق بعض العوامل التي لا تعلن عن أى عامل من العوامل الخاصة بها – فدائما ما يسعي العاملين في مجال السيو لمعرفة ماهي العوامل أو المعايير التي  تستخدمها بهدف تصدر الترتيب, ولكن تأبى “جوجل”.

بالرغم من عدم دراية المهتمين بالسيو بالخوازميات التي تستخدمها “جوجل” في ترتيب نتائج البحث إلا أن هناك طرق بديلة لمحاولة التنبؤ بهذه العوامل من خلال العديد من الدراسات التي أُجريت على هذا عن طريق دراسة سلوكها ومحاولة لاستخلاص المعايير عن طريق دراسة مُتعمقة لما يُميز النتائج  الأولى عن غيرها, وما هي العوامل التي تُميز الموقع و تجعله يتصدر نتائج البحث, حيث أثمرت الدراسة إلى أن أهم عوامل الترتيب التي تستند إليها “جوجل” في تصنيف نتائج البحث هي أن الروابط الخلفية ذات الجودة العالية  و المحتوى عالي الجودة هم العاملين الأهم في تحديد الترتيب في نتائج البحث في “جوجل”, لكن هناك العديد من المواقع التي تتصدر نتائج البحث دون استخدام الروابط الخلفية بشكل كبير, إذن فإن المحتوى هو العامل الأساسي في تصدر نتائج البحث وخاصة المحتوى الحصري, فالمحتوى دائما هو الملك.

فجوجل دائما ما يبحث عن المحتوى الحصري ويهتم به، ونظرا لأهمية المحتوى الحصري، فهو يُعتبر أحد أهم العوامل التي تساعد في تُصدر النتائج الأول في البحث والتي يدفعنا إلى معرفة  الأدوات المُستخدمة في كتابة محتوى حصرى, فالمحتوى الحصري ليس كل ماهو جديد وغير منسوخ كما هو شائع عند البعض، ولكن هو المحتوى الذي يطلبه الباحثون في محركات البحث بمعنى أن يُلبي المحتوى الحصري المُقدم مُتطلبات الباحثون أي قبل كتابة محتوى حصري البحث على ما يُثير اهتمام الزوار وكثير البحث فيه, فقد تجلس طويلآ لكتابة محتوى حصري وتكتشف في النهاية أن لاجدوى من هذا الموضوع برغم حصريته يجب أن تعلم أن ما يجعله كذلك هو انعدام أهميته بالنسبة للباحثين لذا ون الضرورى عند الشروع في كتابة محتوى حصري أن تبحث عن بماذا يهتم الباحثون في مجال كتابتك.

كيف تصنع محتوى حصري  ؟

فكرة أن تكتب يبدو الأمر لايحتاج لأي مجهودٍ يُذكر, بل أن تكتب محتوى حصري مُفيد بجودة عالية ويضيف قيمة، هنا يختلف فكرتك عن الكتابة, الأمر ليست صعب للغاية ولكن يستلزم بعض القواعد والمعايير التي تضعها نصب أعُينك عند كتابة محتوى حصري يشمل على ماذٌكر سابقآ, فأهم المعايير التي يجب الالتزام بها عند كتابة مُحتوى حصري هي التركيز على العناوين، فاستخدام عناوين قوية للمحتوى يعد عامل جذب هام للقراء, ولان المحتوى يبان من عنوانه كما يُقال بالإضافة إلى أن معظم الزوار لايقومون  بقراءة المحتوى كاملآ, بل يتطلعون على المحتوى بنظرة سريعة لتقييم ما إذا كان  يستحق القراءة أم لا, لذا فان العناوين في هذه الحالة هي عامل هام في كتابة المحتوى الحصري لان معظم القراء يستنبطوا أهمية المُحتوى من العنوان، لذلك  فعند كتابة مُحتوى حصري يجب عليك أن تقضى وقتاً كافياً فى كتابة العناوين بشكل قوى و مؤثر، بحيث تأخذ في الاعتبار القارئ السريع التي يتصفح المحتوى بشكل سريع ما يجعلك تهتم بأن يعطي العنوان فكرة واضحة عن المُحتوى ثم إثارة فضوله ليعيد القراءة كلمة بكلمة.

كما يجب عند كتابة مُحتوى حصري أن نلتزم بقواعد اللغة واستخدام تعبيرات قوية, والحرص على الوقوع في الأخطاء الأملائية, فاستخدام تعبيرات لغوية تُثقل من المحتوى وتعطي قيمة عالية وجودة  له, فالحصرية لا تُعنى فقط أن يكون المُحتوى جديد لسيت منقول، بل تُعني الكثير من المور التي يلتزم بها الكاتب عند كتابة مُحتوى حصري جيد, فكتابة محتوى حصري لا ترتبط بالكم المقدم، فقد تُقدم معلومات بسيطة قد تكون مجرد منشور أو مقال صغيرة تحقق رواجا وانتشارا كبيرا إذا تم اختيار التوقيت المناسب للنشر وظهر إبداع الكاتب في الصياغة بلا نقل أو نسخ عن الآخرين.

قد يجِزم البعض على أن أي شخص يستطيع أن يكتب, نعم كل شخص لديه قدرة على الكتابة بشكل أوبأخر لكن ليس كل الأشخاص قادرون على كتابة مُحتوى حصري مميز يلتزم بمعايير محددة, فمن السهل أن تكتب ولكن ليس من السهل أن تًصبح كاتب مُحترف, فالكاتب المحترف هو القادر على كتابة مُحتوى حصري يهتم بالقارئ ويُجيب على الأسئلة التي يتوقعها الكاتب من القارئ, فعندما يرى القارى كل ما كان يود أن يسأل عنه  و عندما يشعر القارىء أنك تفيده و أنك أقوى منه، و فوق ذلك أنك لا تبخل عليه بمصادر قوتك و هى المعلومات فسوف  يمنحك ثقة كبيرةوفي كل ما تُقدمه.

بجانب كل هذا يعد دراسة الجمهور التي يستهدفه الكاتب عند كتابة محتوى حصري من أهم العوامل التي تساعد في كتابة محتوى حصري,هذا الأمر الذي يساعده على اختيار الموضوعات التي تهم القُراء المُستهدفين و تحديد  أسلوب الكتابة المناسب والصيغة التعبيرية التي تُلائم القدرة الذهنية للفئة المُستهدفة ممايساهم في خلق محتوى حصري إبداعي, بالإضافة إلي أن دراسة ايدولوجية القراء ومحاولة الوصول إليهم باستخدام اللغة والموضوعات التي تلائم طبيعتهم يقود إلى خلق جسرا من الثقة  كما يحس القارئ على التفاعل, فالقارى الذى سيتفاعل معك لا بد وأن يكون قد قام بقراءة الموضوع بالكامل وهذا هو مايسعي إليه كاتب المحتوى الحصري.

كما يلعب الإبداع دورا هام في كتابة المحتوى الحصري, فالإبداع في الكتابة والرغبة الحقيقة في التفرد والتميز والحصرية هما مايبحث عنهم كاتب المُحتوى الحصري في ظل الكم الهائل من المُحتوى المنشور على الانترنت فاعتماد الكاتب في كتابة مُحتوى حصري على الإبداع في استخدام اللغة والتعبيرات والقدرة على توصيل الفكرة بأسلوب سلس وبسيط يناسب القراء المُستهدفين, يعمل على إثارة فضول القارئ لاستكمال المُحتوى, بل والتفاعل معه , فهذه المسألة تعتبر من أكثر المسائل إثارة وتنافسية في عالم كتابة المحتوى, فالتفاعل يعنى نجاح الكاتب في كتابة محتوى حصري و القدرة على جذب القارئ لقراءة المحتوى كاملآ بل والتفاعل مع, وهنا يُطرح سؤال ماهي الوسائل أو الطرق المُستخدمة لزيادة التفاعل, فهناك بعض الأمور التي يستخدمه الكاتب ليحس القارئ على التفاعل وهي أن الكاتب يقوم بمتابة قصة ما ويطلب من القارئ أن يستكملها أو اطلب من القارئ أن يحكى قصته الخاصة, أواطلب من القارىء أن يضيف إلى الموضوع ما يراه ناقصا, وهذا من الأمور التي تخلق تفاعل مع الجمهور.

معايير كتابة المحتوى الحصري الجيد

كتابة المُحتوى الحصري الجيد لها عدة معايير يجب الالتزام بها لحصول على كتابة مُحتوى حصري قوى يساهم في تقوية موقعك ويتصدر نتائج البحث في “جوجل”, فالمحتوى الحصري هو العامل الأهم بالنسبة  لمحركات البحث والتي دائما ما يبحث عنه “جوجل” فالأمر كما يتصور البعض ليس مستحيلاً وليس صعبا فبُمجرد  معرفة الطريقة التي تجعلك تقدم محتوى مفيد لموقعك وللمتابعين والزوار والمعايير التي يقوم عليها كتابة مُحتوى حصري وفي نفس الوقت تجدد في المادة المقدمة  ومُتابعة ما يتم تقديمه من إعلانات ودعايات لكبرى الشركات وترى كما كبيرا من الأفكار التي يتم الاستعانة بها لتقديم المحتوى الحصري

فبداية من اختيار العنوان للمحتوى والإلتزام بأن تكون عناوين لامعة تجذب القارئ يستخدم فيه جميع أنواع العناوين من العناوين الصادمة والرقمية والتي تبدأ بسؤال وغيره من الأنواع، فالعناوين التقليدية في ذاتها لا تجذب أحد من القراء إلا إذا كان يبحث عن هذا المحتوى  تحديدًا، أو أن يكون المحتوى في حد ذاته مثير، فلا حاجة لوضع عنوان مُثير, وبعد اختيار العنوان الملائم  نبدأ في التركيز على المحتوى وكيف تجذب القاريء إلى إكمال المحتوى المنشور حتى النهاية, فلا تساعد طبيعة الانترنت السريعة في التشجيع على القراء تدوينه طويلة قد تتكون من 3 أو 4 صفحات يمكن من خلال الفقرة الأولى مما يجعلك تُعطي للقارئ ملخص للمحتوى في أول فقرة, مما يجعل القارئ ينجذب إلي استكمال المحتوى من خلال الاهتمام بالمُقدمة.

بعد الاهتمام بالفقرة الأولى  نأتي لعرض المشكلة وما هي الطريقة  التي  نتبعها في كتابة المحتوى الحصري فبعد  اختيار العنوان الجذاب يقوم الكاتب بعرض المشكلة التي سيتناولها المحتوى المطروح في محاولة لتقديم  حلول ناجحة لها, فعرض المشكلة دائما ما يُسبب حيرة للقارئ، ويدفعه إلى التفكر بشكل لا إرادي في محاولة منه للبحث عن الحل بشرط أن يكون المحتوى الحصري مُتميز مقدم بشكل سلس سردي, طريقة تدفعه إلى مُتابعة المُحتوى  واستكماله حتي النهاية, كما يمكن استخدام اسلوب أخر عند لعرض المُشكلة هي طرح الأسئلة هذا الأسلوب يُثير القارئ ويجذبه نحو استكمال القراءة طمعاً في العثور على إجابات لهذه الأسئلة, فأسلوب طرح الأسئلة يستثير الذهن، ويدفع الزائر إلى التفكير.

عند كتابة المحتوى الحصري لابد من التمتع بسلاسة الأسلوب ليست لغزًا يُستعصى حله. هي تتلخص في أن تقوم بإلغاء كل جملة وكلمة ولفظ ليس المقال في حاجة إليه, أي تبتعد عن الإطالة أوإعادة تكرار الكلام، والإسهاب في وصف حدث قصير مقارنة بحجم المادة المعروضة فترتيب الأفكار وتجانس نسبية عرضها  مع استخدم الحيل والأدوات التي تقطع طول التدوينة مثل العناوين الجانبية وتقسيم المحتوى إلى فقرات مما تجعل قراءتها عملية ممتعة,بحيث تجعل أطول فقرة من 7 أسطر,ثم تستخدم الصور المعبرة، والفيديوهات الجذابة، والرسومات الطريفة التي تعبر عن اللمحتوى والكثير من الاضافات التي تدعم المحتوى ليُصبح بذلك محتوى حصري، كل هذا وأكثر يمنح المحتوى الخاص بالمحتوى– حتى ولو كانت طويلة – سلاسة في العرض ولا يشعر القاريء بالملل وهو يقرأها، أو أن مادتها ثقيلة عليه كما تدعم في كتابة محتوى حصري.

ثم نأتي للخاتمة والتي تُنبع أهميتها من حسن استخدامها في توصيل معنى واحد فقط للقارئ  إلى أي مدى كان هذا المحتوى هامًا بالنسبة لك أي أنك تقوم بتقديم الخلاصة في هذه الخاتمة التي تجعل القارئ يعي جيدًا مقدار القيمة التي حصل عليها من قراءته لهذه المحتوى، وكيف يمكنه استخدامها, ثم إنها تشجعه بشكل مباشر أو غير مباشر على اتخاذ  قرار بطلب الخدمة أو السلعة  الذي هو غرض رئيسي لكاتب المحتوى الحصري, فطلب الخدمة هو أمر تطلبه من القاريء بعد الانتهاء من قراءة المحتوى، وكأنك تخبره بالخطوة التالية التي يتوجب عليه اتخاذها بعد القراءة, وهو يمثل الهدف التسويقي الذي يرغب فيه المدون، وهو يمثل أعلى قيمة من الممكن أن يحصل عليها كلا الطرفين, فقد يكون الدعوة إلى شراء شيء ما أو طلب الخدمة أو التسجيل في موقع ما أو التسجيل في القائمة البريدية للموقع، أو النشرة البريدية أو غيرها من الأهداف التي يقوم عليها الكاتب في كتابة المحتوى الحصري.

لذا فعند استخدام (call to action ) يجب أن يتميز بصفتين شديدتي الأهمية أن  يُقدم قيمة مرتفعة للغاية للقارئ التي في حاجة إلى يحقق الهدف التسويقي المطلوب لصاحب الموقع فلن يلتفت القارئ إلى نداء إجراء  التي يقدم فقط قيمة أحادية لصاحب الموقع، وفي نفس الوقت ليس من المنطقي أن تبذل كل هذا الجهد في كتابة مقال جيد، ولا تحصل على أي استفادة منه, لذلك اجعل call to action  به هذه الصفات  مرتفع القيمة و مرتبط بالمحتوى الذي قرأه للقارئ للتوصل بألا يستهلك الكثير من الوقت للقارئ كما يتمتع بشكلآ جذاب، فالحرص على الإلتزام بالمعايير السابقة في كتابة المحتوى الحصري التي يُميز شركتك ويمنحك الفرصة لتصدر نتائج البحث.

المحتوى الحصري أهم خطوة نحو الانتشار

كتابة المحتوى الحصري من الأمور الهامة إذا كنت من الحرصين على النجاح وتصدر نتائج البحث, فأهم أولوياتك هو المحتوى الحصري, فكتابة المحتوى الحصري بالرغم من كون أمرا يسيرا فالمعلومة التي تم تقديمها من قبل ليس من المستحيل أو الغريب تقديمها  فالإنسان قد ينسى ويحتاج إلى من يذكره، ولكن بطريقة مختلفة، ونفس الشيء هو ما نقصده ابحث عن المعلومات وقم بإعادة صياغتها وغير القالب الذي تقوم بتقديمه فيها، ونوع من الأساليب التي تستخدمها في العرض وسوف تحصل في النهاية على محتوى حصري متميز وراقي.إلا ان كتابته تتطلب الإلتزام ببعض المعايير التي تضمن لك محتوى حصري جيد.

فحين تبحث عن معلومات ذات صلة مباشرة بنشاطك التجاري وتسعي بذلك لكي ترى موقعك ظاهرًا في بعض الأحيان على الصفحة الأولى من خلال  كتابة محتوى حصري ذات الأسلوب السردي المُتدفق كالماء القدرة على توصيل الفكرة بأسلوب سلس وبسيط يناسب القراء المُستهدفين,  والتي يعمل على إثارة فضول القارئ لاستكمال المُحتوى, بل والتفاعل معه, فهذه المسألة تعتبر من أكثر المسائل إثارة وتنافسية في عالم كتابة المحتوى, فالتفاعل هنا يعنى نجاح الكاتب في كتابة محتوى حصري و القدرة على جذب القارئ لقراءة المحتوى كاملآ بل والتفاعل معه,  فهذا الأسلوب يُساعد  بكل تأكيد أن يظهر الموقع الخاص بك في النتائج الأولى عند البحث بالكلمات المفتاحية التي يقوم نشاطك التجاري عليها بصفة أساسية، بالطبع لا يمكنك أن يظهر موقعك في كل كلمة رئيسية محتملة, فإذا كنت تبحث عن كتابة محتوى حصري لشركتك لتُرضي “جوجل” ولتتصدر نتائج البحث  فلا بد أن تبحث عن أفضل شركة لكتابة المحتوى الحصري تلتزم بمعايير الكتابة,  لذا فبلانز هي طريقك الصحيح والأمن للحصول على كتابة محتوى حصري   

 

 

 

 

 

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0