أهم العوامل المؤثرة في نجاح المحتوى الترويجي    

إن فكرة التسويق والترويج للمنتجات ليست وليدة هذا العصر بل هي موجودة منذ ظهرت عمليات البيع والشراء بين البشر، فكل صاحب منتج أو خدمة يرغب في بيعها لأكبر عدد ممكن من المستخدمين أو المستهلكين، ومع تعدد المنافسين وتواجد نفس المنتج في عدة صور، بدأت تظهر لنا مفاهيم الدعاية والإعلان والترويج مما يعني الحاجة إلى محتوى تسويقي أو محتوى دعائي يكون الوسيلة للإعلان عن المنتجات وترويجها بين الناس.

 

“فماذا نقصد بالمحتوى الترويجي أو الدعائي؟”

إنه نوع من المحتوى يقدم الدعاية لمنتج معين أو خدمة ما عن طريق ذكر مميزاتها وتعريف الناس بها، وكيفية الاستفادة منها بأكثر من طريقة، كما يهتم المحتوى الترويجي بالعبارات القوية ذات التأثير واستخدام كل وسائل الجذب الممكنة مثل الصور والألوان، ويستخدم المحتوى التسويقي لإحداث نوع من التأثير على قرار العميل فيتجه نحو شراء المنتج أو الخدمة.

وهذا المحتوى الدعائي يتم بناءه عن طريق التعرف على طبيعة الفئة المستهدفة وخصائصها التي تجعل نوعية الإعلان موجهة بصورة مباشرة فكتابة محتوى دعائي وترويجي لمنتج يخص الأطفال يختلف عن كتابته للبالغين.

ويمكنك استخدام العديد من الوسائل للقيام بعمليات التسويق بالمحتوى، ومنها إنشاء موقع الكتروني يهدف إلى شرح كل ما تقوم به، وما يمكن لمنتجك أو خدمتك أن تحققه من فائدة بالنسبة للعميل، وعن طريق هذا الموقع تقوم بنشر المقالات والإعلانات والوسائل التوضيحية كالرسوم والصور، ونشر الفيديوهات الترويجية والتسويقية، كما يمكنك الاستفادة من انتشار مواقع التواصل الاجتماعي في التسويق الإلكتروني والترويج بالمحتوى الذي تقوم بنشره عبرها.

وقد ساهم انتشار الإنترنت بصورة كبيرة وإمكانية استخدامه بأكثر من طريقة في تزايد معدلات استخدام الترويج بالمحتوى كوسيلة فعالة وسهلة، حيث أن الوصول إلى المتلقي أصبح متاحًا، طالما أن المستخدم يملك وسيلة الدخول عل الإنترنت مثل الهاتف أو اللاب توب وأجهزة الكمبيوتر العادية.

ومع تواجد كم هائل من المنتجات والخدمات المتشابهة أصبح اللجوء إلى المادة الترويجية القوية هو السبيل للتواجد والوصول إلى المتلقي أو الفئة المستهدفة، والتسويق عبر المحتوى في تنامي بصورة كبيرة نظرا للجوء العديد من المعلنين إليه بعدما أصبحت نتائجه أكبر بكثير من نتائج الوسائل العادية في الترويج.

العوامل المؤثرة في نجاح المحتوى الترويجي

إن القدرة على تحقيق أهداف المعلن هو المؤشر الأول لنجاح الحملة الترويجية، ومع وجود فكرة الترويج بالمحتوى أصبح قيام المحتوى الدعائي بزيادة معدل زيارات الموقع واستمرار الزوار وبقائهم في الموقع مؤشر جيد على نجاح فكرة المحتوى، وهذا يعني الحصول على ترتيب أعلى والتواجد في أول نتائج البحث عندما يكتب العميل العنوان المطلوب ولكي نصل إلى ذلك ينبغي مراعاة الأتي:

قوة الكلمة المفتاحية، وهذا الأمر يعرفه كل المتخصصين في السيو ومتابعة شروط ومحددات محركات البحث، فالمحتوى الترويجي ينبغي أن يتوافق مع شروط السيو بحيث تكون الكلمة المفتاحية الأساسية  معبرة عن الموضوع، وخاصة مع استخدام التسويق بالمحتوى كطريقة من طرق التسويق الإلكتروني، وهذا يعني أن يكون هناك معرفة تامة بما يبحث عنه العملاء.

[bctt tweet=” المداومة على النشر في الموقع الخاص بك بالمادة والمعلومة الجديدة التي تجذب المزيد من الزوار، وبالتالي مزيد من القوة للموقع الذي تقوم باستخدامه لتقديم خدمة التسويق بالمحتوى الدعائي “username=”.

ويمكنك كتابة المقالات الكبيرة والصغيرة وتقديم الصور والفيديوهات، ولكن يجب أولًا أن تكون مقالاتك حصرية لك وحدك وليست منسوخة أو منقولة عن غيرك، ويمكنك الحصول على تلك المقالات بهذه الشروط عن طريق إعادة صياغة مادة موجودة بالفعل أو شراء المحتوى من  المتخصصين في  كتابته. كما ينبغي أن تكون على دراية بطريقة إنتاج وعمل الفيديوهات الترويجية، لأن الصورة تحمل المزيد من عناصر الجذب وتصل بسرعة إلى المتلقي.

والبحث عن الموضوعات التي تهم جمهورك أو الفئة المستهدفة، فعندما نقوم بتقديم المحتوى الدعائي أو الترويجي ينبغي أن نراعي ما يبحثون عنه لنقوم بتقديم المادة التي تهمهم وهو ما يحتم عليك القيام ببعض الإجراءات مثل استطلاع للرأي أو متابعة التعليقات والتعرف على ما يقولونه عما تقدمه، كما يمكنك عمل تقييم بسيط للمادة الترويجية أو المحتوى المقدم عبر موقعك أو عبر صفحتك، وهذا الأمر لا يحتاج إلى كثير من الوقت أو العمل بل مجرد استبيان تكون إجابته بنعم أو لا وبالتالي تجمع أكبر قدر من المعرفة عن مدى قبول المتلقي لما تقدمه من محتوى دعائي.

متابعة صفحات التواصل الاجتماعي فالطبع أنت كصاحب موقع لا بد أن تكون لك صفحاتك الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي، وهذه الصفحات تعطيك صورة عن الواقع بشكل كبير، وعن طريقها يمكنك تحديد المحتوى المطلوب وكيفية عرضه والاستفادة منه لخدمة خطة التسويق لديك.

إن البحث عن استغلال أمثل لصفحات ومواقع الإنترنت في عمليات الدعاية للمنتجات والخدمات في تطور مستمر، وهو ما يعني الحاجة إلى محتوى دعائي وترويجي متزايد مما يعني ضرورة الحرص على بناء هذا المحتوى بصورة صحيحة وبطريقة شيقة مميزة، وفي نفس الوقت الحفاظ على المضمون المفيد.



× مرحبًا، راسلنا واتساب الآن