المحتوى العربي الجيد طريقك نحو تسويق ناجح

يهتم العاملون في مجال التسويق الإلكتروني بالعديد من الجوانب التي تتفق مع خطط التسويق التي يضعونها للوصول إلى الفئة المستهدفة بصورة مباشرة، ومن أهم تلك الأدوات الحصول على المحتوى العربي الجيد ليكون وسيلة من وسائل التسويق الناجح، وهو ما يوجب عليهم وضع شروط وخصائص لهذا المحتوى للحصول على المردود المطلوب في أسرع وقت، ونحن هنا نضع بين يديك شروط المحتوى الجيد الذي يسمح لخطتك في التسويق بالنجاح بصورة كبيرة.

لابد أن يتناسب المحتوى العربي الجيد مع الفئة المستهدفة، ويكون بلغة قريبة منهم وسهلة الفهم، ويراعي المصطلحات الشائعة وما ينتشر  بينهم من ألفاظ، وهذا يعني أن يكون الكاتب على درجة كبيرة من الثقافة والمعرفة؛ بحيث يتكون لديه تصور تام عن حالة الفئة المستهدفة، وما تتميز به من خصائص وصفات ثقافية ومعرفية وبيئية أيضًا، وينبغي أن تكون العبارات موجهة ودقيقة، ولا تحتمل اللغط أو الخطأ.

فعند كتابة محتوى عربي خاص بالشباب لا بد من معرفة اتجاهات التفكير لديهم والاعتماد على اللغة المباشرة المرنة، وهو ما يختلف عندما تكون كتابة المحتوى للمتخصصين في مجالات التكنولوجيا مثلًا، فلابد أن تعتمد على استخدام المصطلحات المناسبة والتركيز على الجوانب المتخصصة والحديثة أيضًا، وهكذا يجد كاتب المحتوى نفسه ملزمًا بوضع خطة عندما يهم بالكتابة تتناسب مع لغة الفئة التي يكتب لها.

المحتوى  العربي الجيد المناسب لعمليات التسويق الإلكتروني لابد أن يكون ذا علاقة وثيقة بالعلامة التجارية للمعلن أو المنتج أو الخدمة التي يتم الإعلان عنها، وهو ما يتوجب على كاتب المحتوى أن يكون مدركًا لنشاط العميل ومجال عمله وما يريد أن يظهره في إعلانه؛ بحيث يتوجه بالحديث إلى الفئة المستهدفة عن المنتج أو الخدمة مباشرة ليكون في نهاية الأمر قد وصل إلى الدرجة التي يقنع بها المتلقي بأهمية شراء المنتج أو الخدمة، وهو ما يعني إقناعه بالقيام باتخاذ القرار call to action.

المحتوى العربي الجيد لا بد أن يكون أداة ضغط على المتلقي بحيث تصل قناعاته إلى ضرورة الإقبال على الخدمة والمنتج بصورة ملحة، فأنت تقدم له قصة يشعر أنها جزء من حياته، ويبحث عن ملء للفراغ الناتج عن عدم شراء المنتج أو الخدمة وهو ما يعني التعايش الحقيقي مع المحتوى العربي المميز، فهو يجد ما يريده في المادة المقدمة وبدون تفكير طويل يشعر بحاجة ملحة لشراء ما يتم الإعلان عنه عن طريق المحتوى، ولكي يمثل المحتوى العربي الجيد أداة الضغط تلك لا بد أن يكون الكاتب على درجة عالية من القدرة على الإقناع، ويعرف كيف يطوع الكلمات لتخدم خطة التسويق بالمحتوى.

المحتوى العربي الجيد والمناسب لعمليات التسويق الناجحة لا بد أن  يتم نشره بالطريقة المناسبة والجيدة، فلا يمكن أن نتجاهل الطفرات التي تحدث في عالم الإنترنت ووسائل الإعلام والإعلان، فكل وسيلة من تلك الوسائل لها استراتيجية مختلفة في النشر وطريقة خاصة بها في الكتابة والتحرير والتصميم، فما يقدم في التلفزيون ليس هو ما يقدم في وسائل التواصل الاجتماعي، وما يتم كتابته على لوحات الإعلان في الشوارع ليس هو ما يتم وضعه في إعلانات جوجل مثلًا، وحتى في استخدام المحتوى العربي التسويقي على الإنترنت فالأمر يختلف ونحن نكتب مقالًا يتم نشره  في موقع أو مدونة عما إذا كان المطلوب هو كتابة “بوستات” أو منشورات لمواقع التواصل الاجتماعي، وفي هذه الأخيرة يختلف الأمر أيضًا فالمحتوى العربي المقدم على فيسبوك ولينكد إن يختلف عن المقدم عبر تويتر وسناب شات و هكذا.

وأخيرًا:



× مرحبًا، راسلنا واتساب الآن