هل أنا احتاج لتقنية صفحات الموبايل  المعجلة “AMP” …؟

عندما سمعت لأول مرة عن مشروع صفحات الموبايل المسرعة AMP الذي أطلق من قبل عدد من الشركات العاملة في مجال الإنترنت وعلى رأسهم شركة جوجل وتويتر وأكثر من 30 شركة أخرى، تمنيت أن أقفز سريعًا لاستخدم تلك التقنية والتي تهدف لتسريع تحميل الصفحات على الهواتف الذكية، بحيث يتم تحميل هذه الصفحات بسرعة عالية مما يمكن الزائر من الإطلاع على محتواها بسرعة، والـAMP هي اختصار لـ Accelerated Mobile Pages، وعند البدء في تجريب صفحات الموبايل المعجلة AMP سنلاحظ الكثير من الإيجابيات ولكن على الرغم من ذلك إلا أن هناك عدد من السلبيات أيضًا.

 

فعندما قمت بالبحث في جوجل عن موضوع معين باستخدام الهاتف الذكي كانت النتائج مدعمة بتقنية الـ AMP والتي حققت سرعة فائقة عند تحميل صفحات الويب على الهاتف المحمول، وهذا يعني تحقيق أفضل مستوى لتحسين رضا المستخدمين الـ”UX” وتحقيق أعلى معدل للهاتف ولكن في نفس الوقت لم أكن على استعداد للتضحية بعائدات الإعلانات.

 

لذا، فإن أصحاب المواقع ومصممي الصفحات الإلكترونية والتسويق الإلكتروني بحاجة إلى دراسة مدى حاجتهم لتقنية الـ AMP وتقرير ما إذا كانت مواقعهم تحتاج بالفعل لبدء معالجة مشروع AMP جوجل.

 

لهذا، فإن عملاق البحث جوجل قام بعمل جيدًا جدًا حيث سلط الضوء على جميع منافع تنفيذ الصفحات التي يتم تحميلها على الفور (وخاصة بعد الإعلان عن مؤشر فهرسة نتائج البحث باستخدام الهاتف)، ولكن تجنب الإشارة لعيوب واضحة.

 

وفي هذه المقالة سوف نستعرض حميع إيجابيات وسلبيات استخدام صفحات النقال المعجلة وكذلك الإجابة على الأسئلة الأكثر شيوعًا بخصوص هذا الشأن، مثل: هل ينجح استخدام تقنية الـAMP في الكلمات المفتاحية للموقع الخاص بك..؟

 

هل يعقل تنفيذ تقنية تسريع تحميل صفحات الهاتف”AMP” على كل الصفحات…؟

أيهما أفضل؛ استخدام تقنية الـ”AMP” أم التصميم المتجاوب، لذا دعونا نبدأ …..!

 

ما هو AMP؟

AMP أو معجل صفحات الهاتف هو إطار مفتوح يسمح لك بإنشاء صفحات للتنقل باستخدام الهاتف الذكي لتقديم محتوى سريع وهو يتألف من HTML، JS، وذاكرة انتقالية يتم إضافة خصائص الـAMP فيها، والتي تعمل على تسريع تحميل صفحات الهاتف حتى ولو كان المحتوى ثقيل “غني” مثل ملفات الرسوم البيانية وملفات الـ pdf، وملفات الصوت والفيديو.

AMP، هو النسخة الأساسية من صفحات الموقع الخاص بك على الجوال. فإنه يعرض المحتوى المقصود ولكن بعد التخلص من جميع العناصر التي تودي بحياة سرعة موقعك وأدائه، وهو ما يدعنا نتسائل كيف يمكن لصفحة النقال أن تبدو مع وبدون AMP….؟

الصفحة بدون الـAMP تظهر بشكل جذاب من الناحية البصرية ذات تصميم متجاوب وعلى الرغم من أنه يتميز بعدد غير قليل من العناصر التي يمكن الوصول إليها والتي يفتقرها الـAMP حيث يكون شريط الوصول أكثر تقصيلًا ، إلا أنه مع AMP يمكن الوصول للقائمة الاجتماعية “السوشيال ميديا” في وقت واحد والاستفادة بسهولة، خاصة عند الرغبة في مشاركة المحتوى على أحد وسائط السوشيال ميديا المختلفة.

 

لماذا الـAMP مهم؟

AMP مهم لأنه يساعد على سرعة تحميل صفحات الويب من أجل تحسن قابلية استخدامها من قبل الزائرين وإقناعهم بالبقاء لفترة أطول على موقعك والتعامل مع المحتوى الخاص بك، و – بشكل واضح وصريح – تسريع وقت التحميل يؤدي إلى فعالية أكثر، مما يقلل من معدل الإرتداد الخاص بموقعك ويحسن ترتيب المحمول.

ومع ذلك فإن الـAMP لا يحسن المحتوى من تلقاء نفسه فعلى الرغم من أن تحميل المحتوى المدعوم بتقنية الـ AMP لا يستغرق الـ15 ثانية إلا أنه لابد أن يكون المحتوى جيد للزائر لكي لا يزيد معدل الإرتداد، ولذلك فإن جعل معدل الإرتداد الخاص بموقعك منخفض أو على الأقل طبيعي فإنك بحاجة للإهتمام بالعاملين معًا؛ سرعة وقت التحميل بالإضافة إلى المحتوى الرائع.

AMP لديه القدرة على جعل زوار موقعك سعداء  وهذا يعني الكثير بالنسبة لجوجل، حيث يمكنك بذلك إرضاء جوجل وتحصل على أعلى ترتيب وهو ما يجلب لك المزيد من الحركة وزيادة الإيرادات بشرط الابتعاد عن العناوين المضللة.

 

هل يعقل تطبيق الـ AMP؟

الإجابة على هذا التساؤل بسيطة للغاية إذا أن الأمر يتوقف على عدة أمور ولكن قبل أن الخوض فيها دعونا نستعرض الصورة بشكل أكبر ونتحدث عن إيجابيات وسلبيات تنفيذ ال AMP.

 

أولًا: مزايا وإيجابيات الـ AMP

1- يسرع وقت تحميل الموقع

هذا واضح جدًا مع عدم وجود عناصر غير مجدية تبطئ من تحميل الصفحات بسرعة دون أن ينتظر المستخدمين، لذلك فإن الـAMP أساسًا يضمن أن موقع الويب الخاص بك يجلب المزيد من الزوار.

 

2- يزيد ترتيب المحمول

على الرغم من أن AMP ليس عاملًا أساسيًا للـ ranking في حد ذاته إلا أنه ذو تأثير إيجابي على معدل ترتيب المحمول نظرًا لتحميلها في وقت أسرع، لذا إن أعطى جوجل الإهتمام لتحديد أولويات الـAMP فإن ذلك سيكون له تأثير في تحقيق أفضل نتائج لصفحة محركات البحث الـ SERPs.

 

3- يحسن أداء الخادم” السرفير”

إذا كان الموقع الخاص بك يستقطب عدد كبير من مستخدمي البحث بالهواتف الذكية فهذا يخفف العبء من على الخوادم “السرفير” مما يحسن أدائها ولكن هذا له بعض الجوانب السلبية أيضًا.

 

ثانيًا: سلبيات الـ”AMP”

1- يتسبب في تخفيض العائدات الإعلانية

فعلى الرغم من أن مشروع الصفحات المعجلة للهاتف يدعم الإعلانات بحيث يكون مصدر لعائدات الإعلانات إلا أنه حتى الآن لم يتم الاستفادة من ميزة الإعلانات على صفحات معجل الموبايل، فعند الدخول إلى صفحة إعلانات  AMP.

https://www.ampproject.org/docs/reference/components/amp-ad

ستجد  أن الخدمة ما زالت تحت التطوير.

 

2- ضعف التحليلات

AMP يدعم تحليلات جوجل ولكن يتطلب تنفيذ تاج مختلف على جميع صفحات AMP، حبث من الواضح، أن تنفيذ التاج على جميع صفحات الـAMP يأخذ الكثير من الوقت لوضع هذه العلامة لكي تكون قادرة على جمع وتحليل البيانات.

 

3- السرعة الفائقة لـAMP لا ترتبط بتقنية محددة

في واقع الأمر، فإن جوجل لا تقدم أي تقنية محددة لجعل صفحات موقعك تتمع بسرعة فائقة، فكل ما يفعله في الواقع هو توفر النسخ المخبأة من الصفحات ذات AMP كلما وصل إليها الزوار من ذاكرة التخزين المؤقت.

الـAMP يسمح لموقع الويب الخاص بك التحميل أسرع ويضمن UX أفضل  تحسين رضا المستخدمين للويب الخاص بك على محركات البحث بشكل أفضل، ولكن سلبياته تثير عدة تساؤلات خطيرة:

 

1- هل أنت مستعد للتضحية على الأقل بجزء من العائدات الإعلانية الخاصة بك؟

2- هل يمكن أن تستغني عن جميع الرسوم البيانية  والجداول charts and tables في Google Analytics؟

 

3- والأهم من ذلك؛ هل أنت متأكد من أنك تريد أن تعتمد على ظهورك في بحث جوجل على ذاكرة التخزين المؤقتة؟

 

هذه ليست أسئلة سهلة، ولكنك تحتاج لإجابة، ولكن قبل أن تفعل ذلك، دعونا نقارن AMP والتصميم المتجاوب “responsive design”.

 

على الرغم من أنه صحيح تمامًا أن التصميم المتجاوب responsive design يساعد في بناء المواقع بجودة لأجهزة متعددة، ولكن AMP تبقى مهمة لأنها تساعد في تعزيز تجربة المستخدم من خلال تقديم المحتوى بسرعة فائقة.

 

في النهاية

أنا لا أوصي الآن بتنفيذ AMP (على الأقل إذا كان لديك استجابة من قبل الزوار لموقعك وإن كان سهل الاستخدام، انتظر حتى يصبح AMP ذو ranking signal واسمح لها أن تصمد أمام اختبار الزمن، بعد كل شيء، فيمكن لجوجل في أي وقت التخلي عن AMP بوصفها تكنولوجيا فاشلة.

ومع ذلك، اذا كان جوجل يأخذ من الهاتف مؤشر لمعايير الويب، فسوف ينعكس ذلك بكل تأكيد على صفحات نتائج محركات البحث الـ”SERPS” فيجب عليك أن تنظر في تنفيذ AMP على بعض الصفحات الهامة في موقعك كصفحة المعلومات، والبلوج واتصل بنا، والخدمات.. وما إلى ذلك.

فذلك سوف يساعدك على تحسين انتشار link juice وهو أحد أساليب وطرق بناء الروابط الخلفية والذي يعتمد على قوة الصفحات المرتبطة وأيضًا على قوة الروابط الداخلية وطريقة توزيعه، ورفع ترتيب الموقع من سطح المكتب إلى الهاتف ودعم الـ SERPS  الخاصة بموقعك.