اسأل بلانز .. ماهو المحتوى ؟ وماذا نعنى بكتابة المحتوى؟

ماهو المحتوى؟

المحتوى هو كل هذا الكم الهائل من المعلومات التي يحتاجها الإنسان في حقول المعرفة المختلفة، فى الاقتصاد والسياسة والفن والطقس وغيرها، كلّ ذلك منظم في بنوك معلومات، ومواقع شركات، ومواقع جامعات، ومراكز بحوث.

 

كما يشمل أيضًا الصحف، والمجلات، والمكتبات، وبحوث المؤتمرات، وغير ذلك. وهو لا يكون بلغة واحدة، غير أنّ 68% منه باللغة الإنجليزية. أمّا المحتوى العربي فلا يتجاوز 1% تقريبًا.

 

فالكلمة محتوى والصورة محتوى وكل شئ يكتب أو ينشر هو محتوى، وهناك العديد من أنواع المحتوى المختلفة، مثل المحتوى التعليمي، المحتوى الرقمى، المحتوى الإعلامى، وغيرها من أشكال المحتوى.

 

المحتوى الرقمى هو كل ما تتضمنة شبكة الإنترنت من معلومات وصور وفيديوهات، فالمقالات والتقارير والأبحاث والمؤتمرات محتوى، فكل ما ينشر ويتم البحث عنة من خلال المواقع المختلفة هو  محتوى.

 

بمجرد سماع البعض لكلمة المحتوى يتبادر إلى ذهنه فوراً المقالات والنصوص المكتوبة، لكن هذه تعتبر نظرة جد قاصرة في حق المحتوى لأنه أعم وأشمل من ذلك بكثير، وعلى هذا الصدد يمكن التمييز بين عدة أشكال للمحتوى.

 

أولًا: المحتوى النصى

وهو يقتصر على المقالات والنصوص المكتوبة، ويعتبر هذا النوع من المحتوى الأشهر باعتباره سهل التدوين فلا يتطلب سوى فكرة للمقال وترتيب الأفكار لتنفيذها ونشرها بشكل أكثر سهولة على المواقع المختلفة.

 

ثانيًا: المحتوى البصري

وهو المحتوى الذي يعتمد أساسًا على التفاعل البصري، الذي يتمثل في الصور والرسوم مثل الإنفوجرافيك الذي ينتشر بشكل كبير على شبكات التواصل الاجتماعى.

 

ثالثًا: المحتوى السمعي

وهو المتمثل فى المقاطع الصوتية المنتشرة والتي تنشر عبر العديد من المواقع، يعتبر من أكثر الأشكال ألفة لدى المستخدمين لسهولة الوصول إلية، عبر الهواتف المحمولة.

 

رابعًا: محتوى الوسائط المتعددة

والذي يتمثل في الفيديو وهو أفضل أنواع المحتويات نجاحًا لأنه يخاطب السمع والبصر في وقت واحد، كما أنه يستطيع أن يشرح العديد من التفاصيل التي لا يمكن إيضاحها بالإعتماد على الأنواع السابقة.

 

ويتبادر إلى الأذهان السؤال الأهم.. كيف نقوم بكتابة محتوى جيد؟

كتابة المحتوى ليست بالأمر الصعب أو المستحيل ولكن تكمن الصعوبة والتحدي في إخراج المحتوى الجيد الخالي من الأخطاء الإملائية والنحوية، الذي يتناول الموضوعات ذو القيمة العلمية والاقتصادية و غيرها من المجالات الأخرى.

 

  • فى البداية، لابد من تحديد المجال الذي تريد الكتابة فيه واختيار المجال الأقرب إليك، وتحديد الفكرة التى تود الكتابة فيها، فأول الخطوات وأهمها تحديد عنوان المقال، الذي لابد أن يتسم بالوضوع والإثارة فى نفس الوقت، من الأفضل أن يخاطب عقل القارئ ويستفز فيه حبه للفضول والمعرفة ويدفعه إلى قراءة المقال كامل علو موقعك.

 

  • اختيار الكلمات المفتاحية بشكل صحيح يساعدك على إخراج محتوى جيد وجذب مزيد من الزوار لدى موقعك جميع المواقع يسعون وراء احتلال قمة محركات البحث، خاصة محرك البحث الأول والأكبر عالمياً “جوجل”، فغالبًا ما تسعى المواقع البيعية كلًا على حسب تخصصة إلى تحديد كلماته المفتاحية التى تتبلور حولها المحتوى التابع لها، حتى تحتل المراكز الأولى لنتائج جميع محركات البحث وبالتالى جذب أكبر عدد من الزوار والمستفيدين، و على الرغم من تغيير جوجل لخوارزمياته بشكل مستمر إلا أن الكلمات المفتاحية واستخدامها بشكل صحيح لاتزال تحتل مكانه هامة وذلك من خلال محتوى قوي وحصري ومتماسك ومعبر عن الموقع.

 

  • فالكلمات المفتاحية هى الأكثر تداولًا والأكثر ذكرًا وارتباطًا بمحتوى الموقع، ليس بالضرورة أن يختزل النجاح فى الزيارات الكثيرة للموقع بل بمدى تأثير تلك الكلمات على الزائر وجعله يأخذ قرار الشراء من موقعك، هنا فقط تعتبر كلماتك الافتتاحية قد أثمرت عن الهدف المنشود، (لينك المقال الكلمات المفتاحية).

 

  • وتأتى اختيار التصميم الخاص بالمحتوى أو اختيار الصورة المناسبة من أهم الخطوات التى تساعدك فى إخراج محتوى جيد متكامل، فالعامل البصرى مهم جدًا وجذاب للقارئ ويساعده على فهم فكرة المقال.

 

ومن هنا نتوصل أن كتابة محتوى جيد يترتب على عدة عوامل، كل عامل مكمل للآخر حتى ينتج محتوى جيد مفيد للقارئ.