خمس خطوات عليك إتقانها لتصبح كاتب محتوى محترف

من المهن الواعدة والتي ينتظرها مستقبل كبير مهنة كاتب محتوى، وهي مهنة ترتبط بالعمل في مجال الكتابة على الانترنت، وبطبيعة الحال ككل مهنة من المهن تحتاج إلى مهارات ومعارف خاصة بها، ومن الطبيعي أن يحتاج من يرغب في العمل ككاتب محتوى على الإنترنت إلى بعض القدرات الإبداعية، فالعمل هنا ليس كالعمل في أي مجال أخر؛ إنه مجال فكري  معرفي ينبغي لمن يعمل به أن يعرف خطوات الوصول إلى الاحترافية به، ومنها:

 

  • معرفة مهارات الكتابة الصحفية والإبداعية:

العمل في  مهنة كاتب محتوى على الإنترنت يحتاج إلى معرفة القواعد التي تقوم عليها الكتابة الصحفية، فما يقدمه كاتب المحتوى على الإنترنت هو ما يقدمه الصحفي الذي يكتب في جريدة أو مجلة، ولكن يختلف عمل كاتب المحتوى على الإنترنت بأنه ملزم بصياغة جديدة، وتقديم المعارف والمعلومات بشكل إبداعي، فمعرفة المنسوخ والمنقول على الإنترنت أمر في غاية البساطة، ويضر بالكاتب بشكل كبير، وكذلك ينبغي له أن يعرف قواعد الكتابة الإبداعية والأدبية التي تعتمد على التشويق والإثارة؛ فقارئ الإنترنت أمامه الآلاف من الموضوعات فإن لم يكن ما تقدمه جديدًا وشيقًا فلن يلتفت إليه أحد.

 

  • الاطلاع على شروط الظهور على محركات البحث:

من المهم أن يكون كاتب المحتوى على الإنترنت على دراية بالشروط والقواعد التي يضعها مصممو محركات البحث؛ بحيث يضمن لما يقدمه أن يتصدر نتائج البحث حتى يحظى بكم كبير من المتابعة والمشاهدة والقراءة، ومن هذه القواعد شروط الكتابة عبر (سيو seo ) فهي أداة مهمة لمن يرغب أن يكون كاتب محتوى مميز، والتعرف على الكلمات المفتاحية ودورها في تنشيط العمل المقدم للظهور وغيرها.

 

  • سعة المعرفة والإطلاع:

مهنة كاتب محتوى على الإنترنت تحتاج من صاحبها إطلاع وقراءة وبحث في مجالات عدة. فهو ملزم بالكتابة في مختلف المجالات، طبقاً لما يطلبه العميل من مقالات في مجالات مختلفة ومتنوعة؛ فينبغي أن يكون لديه خلفية معرفية بقدر مناسب عن المجالات العامة والمنتشرة. فكتابة المحتوى على الإنترنت لا تعترف بالتخصص بقدر ما تريد من صاحبها أن يكون صاحب قدرة على إعادة صياغة وتقديم المعارف والمعلومات في شكل مناسب وجديد للقراء.

 

  • متابعة الجديد على الانترنت وتحديثاته:

عالم الإنترنت به الجديد كل لحظة، ويقوم العاملون عليه بتطوير العديد من مجالاته لاستيعاب هذا الكم الكبير من المستخدمين الذين يزدادون كل ساعة، وكاتب المحتوى على الإنترنت لا بد أن يكون على معرفة ودراية بهذه التحديثات؛ فعمله في مجال النشر على الإنترنت يتأثر كثيراً بهذه التحديثات، وهذه التغييرات التي تحدث على الأدوات المتعلقة بالبحث كمحركات البحث مثلاً، وكذلك التطورات والتحديثات التي يتم إدخالها على مواقع التواصل الاجتماعي (السوشيال ميديا) والصفحات والمواقع؛ فضمان معرفة الجديد في هذا المجال يسمح لكاتب محتوى أن يكون متواجدًا ولا يتخلف عن الركب.

 

  • الاهتمام بجانب الإبداع والبعد عن النسخ والتقليد

من الأمور الهامة  التي تميز كاتب محتوى عن غيره القدرة على تقديم الأفكار الجديدة والقدرة على الإبداع، وتقديم الأعمال الحصرية لمن يطلبها. فمجال عمل كاتب المحتوى يهتم بأمر التفرد والتميز؛ فينبغي عليه أن يحافظ على تفرده، ويبتعد عن المحاكاة والتقليد فهذا أمر هام وأساسي.

 

ومن القواعد العامة التي يجب على كاتب المحتوى سواء كان كاتبًا تقليدياً أو كاتباً على الإنترنت أن يهتم بجانب اللغة، وأن يحرص على سلامة المادة التي يقدمها من الأخطاء، وأن يلتزم بقواعد الإملاء، وأن يحرص على وضع علامات الترقيم في مواضعها، فهذه الأمور تخدم ما يكتبه بشكل كبير، وتساهم في تفوقه ونجاحه.



× مرحبًا، راسلنا واتساب الآن