كيف تستغل “كذبة إبريل” في الترويج لمنتجك؟

كيف تستغل “كذبة إبريل” في الترويج لمنتجك؟

تعد كذبة إبريل من الأحداث التي يستغلها الناس بإلقاء الإشاعات على أنفسهم فمنذ ان ألقت الإذاعة البريطانية (البي بي سي) بعرض مادة إخبارية في مطلع خمسينات القرن الماضي  عن موسم حصاد المكرونة الإسباجتي في سويسرا أصبح حينها الأول من إبريل هو يوم الكذب العالمي.

قد تتساءل ما علاقة ذلك بالسوق والماركتينج؟،  فقد لا تعلم أيضا أن كل ما يحدث حولنا هو مادة جيدة للتسويق فاستغلال هذه الأحداث هو فرصة جيدة للترويج لايقتنصها إلا القليلون.

حيث أثبتت العديد من التجارب أن متابعة شركات التسويق للأحداث العالمية وربطها بالتسويق للمنتجات تعد أفضل وسائل الترويج التي تشعر المستخدم بواقعية ذلك الشركات وقدراتهم على ربط التسويق بالأحداث الجارية.

فكيفية استغلال هذه الأحداث وتوظيفها تعد فرصة للشركات حيث اعتادت العديد من الشركات الكبرى على استغلال هذه المناسبة في ترويج الإشاعات على منتجاتهم  حيث أطلقت جوجل لوحة مفاتيح تسهل على مستخدمى الإنترنت في اليابان.

حيث قامت بإختراع جهاز صغير تستطيع ربطه بواسطة جهاز الكمبيوتر، وبذلك تستطيع المسح أو التمرير على أحرف لوحة المفاتيح لرسم الأحرف اليابانية بسهولة، كما تزعم أن الجهاز قد حلل أكثر من 100 ألف عملية رسم وبذلك يستطيع التنبؤ بالأحرف الصحيحة بسهولة، كانت هذه الكذبة بمثابة إعلان لتطبيق Gboard الفعلي المتوفر على iOS و Android حيث أنه بالفعل يستخدم عملية الرسم في كتابة الأحرف اليابانية.

كما استغلت سناب شات  كذبة إبريل لصفع فيسبوك والسخرية منه، حيث تم إطلاق في الأول  من إبريل فلتر جديد بتصميم مشابه لفيسبوك، يصحبه نص صغير باللغة الروسية، وذلك إشارة إلى أزمة التدخل الروسى فى الانتخابات الأمريكية 2016، التى قال القائمون عليها إنه كان يوجد جهود لزرع الفتنة عبر فيسبوك، وقالت الأخبار عنها إن هناك أكثر من 50  ألف حساب آلى على فيسبوك مرتبط بالحكومة الروسية تم استخدامها للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016.

فالتسويق يقوم على  استغلال الأحداث وتوظيفها لخدمة المنتج مما يجعل الشركات تتصارع من أجل استغلال تلك الأحداث لصالح منتجهم.

فهناك أكثر من طريق لاستغلال الأحداث في الترويج لمنتجك فمتابعتك للترند المتصدر يجعلك تتطلع على الأحداث وتدرس كيف تستخدمها لصالح شركتك بالإضافة إلى دراسة المنافسين  ودراسة السوق واختيارك لفريق محتوى قوي.

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0